أقر بتعرض حقل "الشيبة" لهجوم بطائرات "مسيرة".. وزير الطاقة السعودي: الهجوم يستهدف إمدادات الطاقة للعالم

أقر بتعرض حقل "الشيبة" لهجوم بطائرات "مسيرة".. وزير الطاقة السعودي: الهجوم يستهدف إمدادات الطاقة للعالم حقل الشيبة النفطي

أقر وزير الطاقة السعودي خالد الفالح بتعرض حقل الشيبة النفطي التابع لشركة أرامكو لهجوم بطائرة مسيرة مفخخة صباح اليوم السبت، دون أن يسمي الجهة التي تقف وراء الهجوم.

وقال الفالح في تصريح نقلته وكالة الأنباء السعودية الحكومية (واس) إنه عند السادسة والثلث من صباح اليوم السبت السادس عشر من شهر ذي الحجة 1440هـ الموافق 17 أغسطس 2019م، تعرضت إحدى وحدات معمل للغاز الطبيعي في حقل الشيبة البترولي إلى اعتداء عن طريق طائرات مسيرة بدون طيار "درون " مفخخة، ونجم عن ذلك حريق تمت السيطرة عليه - بفضل الله - بعد أن خلَّف أضرارًا محدودة، ودون أي إصابات بشرية.

وأكد المسؤول السعودي أن إنتاج المملكة وصادراتها من البترول لم تتأثر من هذا العمل الذي وصفه بـ"الإرهابي".

ومع تشديده على إدانة المملكة "بأشد العبارات هذا الهجوم الجبان" فقد قال إن حكومة بلاده تعتبر هذا الهجوم امتداداً للهجمات التي استهدفت مؤخرًا سلاسل إمداد البترول العالمية بما في ذلك أنابيب النفط في المملكة، وناقلات النفط في الخليج العربي وغيرها.

واعتبر الفالح هذا الاستهداف لمنشآت حيوية "لا يستهدف المملكة فحسب، وإنما يستهدف أمن إمدادات الطاقة للعالم، وبالتالي يمثل تهديدًا للاقتصاد العالمي"، وقال إن هذا الهجوم "الجبان" يبرز مرة أخرى "أهمية تصدي المجتمع الدولي لكافة الجهات الإرهابية التي تنفذ مثل هذه الأعمال التخريبية بما في ذلك مليشيات الحوثي في اليمن المدعومة من إيران".

وكانت ميليشيا الحوثي، أعلنت صباح اليوم السبت، استهداف منشأتين نفطيتين تابعتين لشركة أرامكو السعودية بعشر طائرات مسيرة.

وقال المتحدث باسم مليشيا الحوثي "يحيى سريع" إن "سلاح الجو المسير نفذ أكبر عملية هجومية على العمق السعودي" منذ بدء الحرب.

وأضاف "سريع" بحسب قناة المسيرة، أن "عشر طائرات مسيرة استهدفت حقل ومصفاة الشيبة التابعة لشركة أرامكو شرقي المملكة ضمن عملية توازن الردع الأولى".

ولفت "سريع" إلى أن "حقل ومصفاة الشيبة يضم أكبر مخزون استراتيجي في المملكة ويتسع لأكثر من مليار برميل"، مضيفاً أن العملية "تأتي في إطار الردع والرد المشروع على جرائم العدوان وحصاره".

وتابع "نعد النظام السعودي وقوى العدوان بعمليات أكبر وأوسع".

يذكر أن حقل الشيبة النفطي يقع على بعد 10 كيلومتر عن الحدود الجنوبية لإمارة أبوظبي العاصمة الإماراتية، فيما يبعد عن اليمن حوالي 1300 كيلومتر.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك