توقف المواجهات في شبوة بعد تمكن قوات الحكومة الشرعية من كسر هجوم القوات المدعومة إماراتياً

توقف المواجهات في شبوة بعد تمكن قوات الحكومة الشرعية من كسر هجوم القوات المدعومة إماراتياً مدرعة إماراتية تحترق أطراف مدينة عتق

توقفت المواجهات في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة (جنوب شرق اليمن) صباح اليوم الجمعة بعد مواجهات عنيفة انتهت بتمكن الجيش التابع للحكومة الشرعية من كسر هجوم لقوات الإنتقالي (المدعوم من الإمارات) ودحرهم إلى خارج المدينة.

وقالت مصادر ميدانية لمراسل "المصدر أونلاين" إن قوات الجيش والأمن التابعة للحكومة الشرعية تمكنت من طرد قوات الإنتقالي من عدد من المواقع المهمة التي كانوا يتمركزون فيها داخل مدينة عتق.

وقال شهود عيان إنهم شاهدوا مدرعات وعربات إماراتية محترقة في أطراف المدينة بعد أن استهدفتها قوات الجيش.

وكان سكان مدينة عتق عاشوا ساعات من الهلع إثر اندلاع اشتباكات عنيفة استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة، والتي جاءت إثر تحركات عسكرية قامت بها  ما يعرف بـ"قوات النخبة الشبوانية"، وهي إحدى التشكيلات المسلحة المحلية التي أنشأتها الإمارات، بهدف فرض سيطرتها المسلحة على المدينة على غرار ما حصل في العاصمة المؤقتة عدن.

من جانبه أعلن نائب رئيس المجلس الإنتقالي هاني بن بريك صباح اليوم الجمعة توقف المعارك في شبوة وقال إن ذلك احتراماً للتحالف بقيادة السعودية والتزاماً بالتهدئة.

وفي وقت لاحق وجهت قيادة محور عتق العسكري رسالة لمنسوبي قوات النخبة بأن لا ينصاعوا لتوجيهات الإنتقالي، ودعتهم للإنضمام لقوات الحكومة الشرعية وسيتم ترتيب وضعهم في صفوف الألوية العسكرية.

وكانت الحكومة اليمنية، يوم الخميس، اتهمت قيادة القوات الإماراتية في منطقة بلحاف بمحافظة شبوة، بتفجير الوضع العسكري ومحاولة اقتحام مدينة عتق مركز المحافظة، "رغم الجهود التي تبذلها السعودية لإنهاء الأزمة وإيقاف التصعيد".

وقال الناطق باسم الحكومة راجح بادي، إن "توسيع التمرد المسلح إلى محافظة شبوة يمثل تحدياً واضحا لأهداف التحالف العربي ولجهود السعودية للتهدئة وإصرار على إفشال كل جهود التهدئة واحتواء الأزمة".


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك