تعزيزات عسكرية تتجه نحو شبوة لدعم قوات موالية للمجلس الإنتقالي في عتق

تعزيزات عسكرية تتجه نحو شبوة لدعم قوات موالية للمجلس الإنتقالي في عتق تعزيزات لقوات الإنتقالي تتجه نحو شبوة

قال سكان محليون وشهود عيان لـ"المصدر أونلاين" إن تعزيزات عسكرية قادمة من عدن وصلت إلى بلدة شقرة الساحلية شرقي محافظة أبين صباح اليوم في طريقها إلى شبوة (جنوب شرق) لدعم قوات موالية للمجلس الإنتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيًا.

وبحسب الشهود فإن 32 طقمًا عسكريًا (عربة) مزودة بأسلحة الدوشكا ومدرعة عسكرية وصلت صباح السبت إلى بلدة شقرة على أن تواصل طريقها نحو مدينة عتق لتعزيز قوات المجلس الإنتقالي الجنوبي التي خاضت معارك عنيفة مع قوات تابعة للحكومة الشرعية المعترف بها دوليًا.

وقال مصدر محلي لـ"المصدر أونلاين" إن هذه الدفعة من التعزيزات العسكرية تعد الثانية التي تتجه نحو محافظة شبوة بعدما أرسل اللواء الخامس دعم وإسناد قوات مماثلة عقب إصداره بيان تضمن استعداده للمشاركة في المعارك ضد القوات الحكومية في شبوة.

وكانت قوات موالية للحكومة الشرعية قد أعلنت سيطرتها على معسكر "ثماد" التابع لقوات النخبة الشبوانية في عتق وكلية النفط وعدد من الحواجز العسكرية داخل المدينة فيما تتواصل التعزيزات العسكرية نحو عتق ما يهدد باشتعال المعارك فيها على نطاق أوسع.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك