رئيس الوزراء من عتق: شبوة قائدة المشروع الوطني

رئيس الوزراء من عتق: شبوة قائدة المشروع الوطني

قال رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبد الملك، إن محافظة شبوة "تضع نفسها اليوم في المكان الصحيح قائدة للمشروع الوطني"، مؤكداً اعتماد مخصصات استثنائية للتنمية في محافظة شبوة والعمل على تنفيذ مشاريع عاجلة مع سلطاتها المحلية.

جاء ذلك خلال ترأسه لاجتماعين منفصلين بقيادة السلطة المحلية بمحافظة شبوة واللجنة الأمنية العليا بمحافظة شبوة، بحضور نائب رئيس الوزراء ومحافظ شبوة وعدد من الوزراء، ورئيس هيئة الأركان العامة بالجيش الوطني وقيادات عسكرية وضباطاً سعوديين.

وكان رئيس الحكومة قد وصل مساء أمس إلى مدينة عتق عاصمة شبوة، في زيارة هي الأولى للداخل اليمني، منذ احداث عدن مطلع الشهر الجاري والتي افضت إلى سيطرة الانتقالي الجنوبي الموالي للإمارات على العاصمة المؤقتة عدن بما فيها مقر الحكومة في قصر المعاشيق.

وفي الاجتماع، أشار رئيس الوزراء، إلى ما بذلته الحكومة من جهود لمحاولة تجنيب محافظة شبوة الصراع واللجوء للسلام والحوار وتجنب اراقة الدماء ادراكا بأن المعركة الاساسية هي ضد الحوثيين والمشروع الايراني. موضحا وفق وكالة سبأ الحكومية، ان المستهدف الاساسي من هذا التمرد الذي قادته المليشيا التابعة لما يسمى المجلس الانتقالي هو مشروع الدولة الاتحادية.

وأحكمت قوات الجيش الوطني في وقت سابق، سيطرتها على كامل مديريات ومعسكرات ومؤسسات الدولة في محافظة شبوة، بعد مواجهات مع قوات النخبة الشبوانية الموالية للإمارات. وتسلمت قوات الحكومة صباح اليوم الإثنين، معسكر بلحاف والذي كانت تتخذه قوات الإمارات والنخبة مقراً لعملياتها ضد الحكومة الشرعية جنوبي اليمن، وفق إفادة مراسل المصدر أونلاين بشبوة.

وجدد معين عبد الملك تأكيده حرص الحكومة على حقن الدماء وتطبيع الاوضاع والاستقرار، وأنها مستعدة دائما للحوار تحت مظلة الدولة وضمن المبادئ المتعارف عليها في دعم الشرعية.

وفي الاجتماع لفت معين عبد الملك إلى ما تمتلكه المحافظة من المقومات اللازمة للنهوض والتنمية بما في ذلك الثروات والكوادر البشرية، مؤكداً أن لدى الحكومة خططاً لزيادة الانتاج النفطي بما ينعكس ايجابا على التنمية وخدمة المواطنين من ابناء المحافظة.

واستعرض الاجتماع الجهود التي تبذلها لتثبيت الأمن والاستقرار وبسط نفوذ الدولة، اضافة إلى اوضاع الخدمات الاساسية المقدمة للمواطنين، واوضاع الجرحى جراء المواجهات الاخيرة.

وفي الاجتماع وجه رئيس الوزراء، بإدراج وضم كافة الوحدات التي أعلنت انضمامها للشرعية ضمن قوام الجيش الوطني، مؤكداً أن ذلك بناءً على توجيهات من الرئيس عبدربه منصور هادي.

وأعلنت عدة ألوية تابعة لما تسمى بـ"النخبة الشبوانية" المدعومة من الإمارات، في وقت سابق، ولاءها للحكومة الشرعية اليمنية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي، وبعضها فضل الانسحاب وتسليم العتاد لقوات الجيش بناءً على اتفاقات.

وأعلن اللواء الأول "نخبة" المتمركز في منشأة "بلحاف"، واللواء الثالث "نخبة" الذي يقوده العميد سالم حنتوش، انضمامهما للشرعية، وسلم الأول مقر عملياته في بلحاف لقوات الجيش، فيما انتقلت قوات اللواء الثالث إلى منطقة "مسحة" داخل الصعيد، لتأمين الخط الرئيسي بين عتق وحبان، تنفيذاً لتوجيهات الجيش الوطني.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك