وزير الدفاع: الحملة المشتركة في عدن وأبين وشبوة بالتنسيق مع قيادة قوات التحالف العربي

وزير الدفاع: الحملة المشتركة في عدن وأبين وشبوة بالتنسيق مع قيادة قوات التحالف العربي

قال الفريق محمد المقدشي، إن "أبطال الجيش الوطني يؤدون واجبهم الدستوري والوطني وينفذون مهمة أوكلت إليهم للتصدي للتمرد المسلح الذي يستهدف الشرعية الدستورية والهوية اليمنية الذي قامت به مليشيات ما يسمى بالمجلس الانتقالي المدعوم من دولة الإمارات في محافظتي عدن وأبين".

وأكد وزير الدفاع أن "تضحيات ابطال الجيش والدماء الزكية التي يبذلها الشعب اليمني "لن تذهب هدرا، وسيخلدها التاريخ وتتدارسها الأجيال"، جاء ذلك خلال زيارته لجرحى القوات الحكومية من ضحايا القصف الجوي الإماراتي في عدن وأبين.

وأوضح المقدشي أن الحملة المشتركة التي يقوم بها الجيش الوطني "في محافظات شبوة وأبين وعدن، تجري "بالتنسيق التام مع قيادة القوات المشتركة في تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية" تنفيذاً لتوجيهات الرئيس هادي القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وكانت طائرات إماراتية استهدفت قوات الجيش الوطني في ضواحي مدينة عدن ومحافظة أبين، وهو ما اعتبرته الحكومة اليمنية عدواناً سافراً وانتهاكاً للسيادة، مجددة اتهامها للإمارات العربية المتحدة بدعم وتمويل انقلاب مليشيات الانتقالية الجنوبي، ومحاولة تقسيم وتجزئة اليمن.

وأقرت الخارجية الإماراتية، بشنها غارات في أبين وعدن، مؤكدة استهدافها تجمعات عسكرية إرهابية.

وبررت الإمارات الغارات بحمايتها لقوات التحالف العربي، بعد محاولات لاستهدافها في مطار عدن، لكن الحكومة وصفت في بيانها أمس تلك التبريرات بـ"الزائفة"، ورفضت محاولة الإمارات إلصاق تهمة الإرهاب بالجيش الوطني، لإخفاء عدوانها وجريمتها، في دعم مليشيات متمردة خارجة على مؤسسات الدولة، ما أعاق بسط سيادة الدولة في عدن وأبين.

وتعد المرة الأولى التي تتحدث فيها الخارجية الإماراتية نيابة عن التحالف العربي الذي تقوده السعودية، ومتحدثة الرسمي تركي المالكي. ولم يصدر عن التحالف العربي أي تعليق على الغارات التي استهدفت القوات الحكومية يومي الخميس والأربعاء، رغم مرور أكثر من 60 ساعة على تلك الحوادث.

وكان الرئيس هادي، طالب السعودية بالتدخل العسكري لإيقاف ممارسات الإمارات ودعمها للمليشيات المتمردة في عدن، واستهدافها القوات المسلحة بالغارات الجوية.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك