قوات الحزام الأمني تقتحم منزل إعلامي مناوئ للانتقالي الجنوبي وتقتل أحد أقربائه غربي عدن

قوات الحزام الأمني تقتحم منزل إعلامي مناوئ للانتقالي الجنوبي وتقتل أحد أقربائه غربي عدن

قالت مصادر محلية لـ"المصدر أونلاين" إن شابًا في العقد الثاني من عمره قُتل برصاص قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيًا، في هجوم شنته الأخيرة على منزل الصحفي أبو أسعد الميسري في مديرية البريقة غربي مدينة عدن، جنوبي البلاد.

وأضافت المصادر إن شابا من مقربي الإعلامي الميسري قُتل إثر إطلاق نار كثيف استهدف محيط منزله الواقع في مديرية البريقة، في تواصل لعمليات اقتحام منازل القادة الأمنيين والعسكريين والنشطاء المناوئين للمجلس الانتقالي الجنوبي، لليوم الخامس على التوالي.

شهود عيان أفادوا لـ"المصدر أونلاين" إن مسلحين محليين في البريقة اشتبكوا مع قوات الحزام الأمني قرابة النصف ساعة عقب عملية الاقتحام لمنزل الإعلامي أبو أسعد الميسري، قبل أن تبدأ قوات الحزام الأمني بالتراجع والانسحاب.

وشنت قوات الحزام الأمني عمليات اقتحام ومداهمات لمنزل العقيد سليمان الزامكي القيادي في المقاومة الجنوبية والمعين حديثًا قائد لقوات الأمن الخاص، والعقيد ناصر العنبوري ومنزل العميد أمجد خالد قائد لواء النقل في دار سعد وهي عملية أدت إلى مقتل شقيق الأخير، إضافة إلى اعتقال نشطاء مناوئين للمجلس الانتقالي الجنوبي والحضور الإماراتي في عدن.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك