‏محافظ شبوة: قدمنا رسائل إيجابية للمشاركين في التمرد لكنهم فهموها خطأ

‏محافظ شبوة: قدمنا رسائل إيجابية للمشاركين في التمرد لكنهم فهموها خطأ بن عديو محافظ شبوة

شرح محافظ شبوة محمد صالح بن عديو خلفيات الهجمات التي شنها مسلحون تابعون لما يعرف بـ"النخبة الشبوانية" المدعومة من الإمارات على مواقع للجيش صباح اليوم الإثنين في مديرية عزان.


وقال بن عديو في سلسلة تغريدات في صفحته على تويتر إن الرسائل الإيجابية التي قدمتها قيادة السلطة المحلية لم تفهم كما يجب فتم الاعتداء على أبناء الجيش والأمن "وخوض مغامرات خاسرة يزج فيها بشباب لا يدركون عواقب أفعالهم وفي وضع كهذا تسفك فيه الدماء ويعبث بالأمن فلا مجال هنا إلا لإنفاذ القانون والتعامل بحزم".


وتأتي هذه الإيضاحات عقب مواجهات مسلحة اندلعت اليوم في مديرية عزان إثر هجوم شنه عناصر يتبعون ما يعرف بـ"النخبة الشبوانية" المدعومة من دولة الإمارات على مواقع للجيش التابع للحكومة الشرعية.


وقال بن عديو إن السلطة المحلية سعت لاحتواء الوضع في محافظة شبوة وتم الإفراج عن الموقوفين من مقاتلي مليشيات الانتقالي والنخبة من أبناء شبوة مباشرة، "تحدثنا بلغة تصالحية، استخرجنا توجيهات من فخامة رئيس الجمهورية لاستيعابهم في القوات المسلحة".


‏وأضاف المحافظ "مددنا يدنا لطي صفحة الماضي بعيدا عن منطق النصر والهزيمة تعاملنا مع الجميع بروح الإخاء لم يمس حق إنسان ولاكرامته بل حقوق الجميع مصانة ومحمية بالقانون وبالقيم التي يحملها جميع أبناء شبوة".



‏ونفى بن عديو ما تم تداوله من أخبار عن ترحيل الموقوفين من المقاتلين الذين أتوا من خارج المحافظة والقي عليهم القبض في ساحات القتال الى محافظات أخرى وقال إن هذا الكلام "غير صحيح وعار عن الصحة فكل من قبض عليه وهو يقاتل في صفوف المليشيات داخل محافظة شبوة هم في قبضةالأجهزة الأمنية في المحافظة".


وتوعد بن عديو بمحاكمة المسلحين الذين يهاجمون الجيش ويخلون بالأمن "من واصل الاعتداء على الجيش والأمن والمواطنين بعد وقف إطلاق النار وسفك الدماء وقطع الطرق وارتكب جرائم جسيمة سيحال الى أجهزة القضاء لنيل العقاب وفق القانون".


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك