التحالف: نعمل مع الحكومة اليمنية للحصول على مزيد من المعلومات حول قصف الإمارات للجيش في عدن

التحالف: نعمل مع الحكومة اليمنية للحصول على مزيد من المعلومات حول قصف الإمارات للجيش في عدن

حمل التحالف العربي الذي تقوده السعودية، الصليب الأحمر ومليشيات الحوثيين، مسؤولية سقوط قتلى من الأسرى في القصف الجوي الذي استهدف كلية المجتمع بمحافظة ذمار (وسط اليمن).

وقال الناطق باسم التحالف تركي المالكي، إن التحالف العربي استهدف مخزن للطائرات والاسلحة في ذمار، ولم يكن لديه أي علم بوجود أسرى أو محتجزين في الموقع.

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده بمقر قيادة التحالف في الرياض مساء يوم الإثنين، أن منظمة الصليب الأحمر قالت إنها زارت السجن هناك لكنها لم تبلغ التحالف بوجود محتجزين وفق الآلية المتبعة بين التحالف والمنظمات العاملة في الداخل اليمني.

وكان الصليب الأحمر في اليمن أعلن في بيان للممثل المقيم سقوط قرابة 100 قتيل من سجناء لدى الحوثيين في قصف التحالف، مؤكداً أن المكان المستهدف سجن قد زار المحتجزين فيه أكثر من مرة.

وأشار المالكي إلى التزام التحالف بقواعد الاشتباك والقوانين الدولية، ومنها اتفاقية فينا، وتجنيب المدنيين أي أضرار جانبية.

وتجاهل ناطق التحالف في المؤتمر الحديث عن الاستهداف الذي قامت به طائرات الإمارات في عدن وشبوة، لكن الصحفيين طرحوا عدة أسئلة في هذا الجانب.

وفي رده على سؤال حول تحول الجيش الوطني المدعوم من السعودية قائدة التحالف العربي إلى مجموعة إرهابية وفق بيان الإمارات وتبريرها لاستهدافه في عدن وأبين، رفض تركي المالكي التعليق على الشق السياسي مشيراً إلى أن هناك بيانات ومواقف من الحكومة اليمنية والإمارات.

وأكد المالكي أن التحالف مستمر في الأهداف السامية والمقاصد التي أنشئ من أجلها التحالف، وملتزم بسيادة اليمن ووحدة أراضيه.
وأضاف "كان هناك استهداف للطيران في عدن وأبين"، دون أن يوضح موقف التحالف من القصف.

لكنه قال "إن قيادة القوات المشتركة للتحالف تعمل مع الحكومة اليمنية ممثلة في وزارة الدفاع في اجتماعات وتواصل مثمر وبناء ومحفز للحصول على المزيد من المعلومات في هذا الجانب".

ولفت المالكي إلى استجابة الأطراف اليمنية إلى دعوة التحالف في خفض التصعيد في شبوة وعدن وأبين، مؤكداً أن اللجنة السعودية الإماراتية تعمل في هذا الجانب على تثبيت وقف إطلاق النار.

وقال المالكي نثمن استجابة الأطراف اليمينة لدعوة الحوار في مدينة جدة، مستدركاً "لكن متى يكون؟ يجيب عليه اليمنيون يحدده اليمنيون".

وأعتبر المالكي ما يحدث في عدن وأبين وشبوة، خلاف في وجهات النظر بين الأطراف اليمنية والضروري أن "يتوحد الجميع في مواجهة الحوثيين"، مؤكداً أن الاحداث في الجنوب لم توثر على سير المواجهات مع مليشيات الحوثيين في الجبهات المختلفة.

ولم يصدر عن قيادة التحالف العربي أي موقف رسمي بخصوص القصف الإماراتي الذي استهدف قوات الجيش في عدن وأبين، كما لم يصدر عن الحكومة السعودية أي موقف على دعوات الحكومة اليمنية لإيقاف اعتداء الإمارات على القوات المسلحة.

وكانت الحكومة اتهمت الإمارات باستهداف قوات الجيش في عدن وأبين ما أسفر عن مقتل وجرح نحو 300 جندي ومدني، وهو ما نفته الإمارات زاعمة أنها قصفت جماعات إرهابية، حمايةً لقوات التحالف العربي.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك