غريفث: الهجمات على أرامكو قد تفجر المنطقة برمتها

غريفث: الهجمات على أرامكو قد تفجر المنطقة برمتها

طالب المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، مجلس الأمن والمجتمع الدولي، بالتحرك العاجل لمنع انشطار اليمن ومواجهة الحرب الدائرة باعتبارها "سرطان" ينتشر بما يهدد وجود الدولة اليمنية.

جاء ذلك في إحاطة اليوم الإثنين، في جلسة بمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن.

وأشار غريفيث في إحاطته إلى التطورات بالجنوب اليمني، وقال إنها "دعوة واضحة لوضع حد عاجل للصراع وهناك خطر حقيقي من انشطار اليمن".

وعبر عن إدانته لمحاولات المجلس الانتقالي الجنوبي "غير المقبولة" للسيطرة على الدولة.

وأضاف "لم يعد بإمكاننا أن نضيع مزيدا من الوقت قبل المضي قدما في إجراء مفاوضات تستهدف التوصل إلى حل سياسي للأزمة، ولذلك فإنني أوجه نداء إلى الجميع وأحذر من التصعيد العسكري المقلق".

وبشأن الحديدة قال: " لقد تمّ تفعيل آلية وقف إطلاق النار والتهدئة الثلاثية الأطراف وتمّ انشاء مركز عمليات مشترك. وفي الوقت نفسه، تسلّم الأطراف اقتراحاً معدّلاً للمرحلة الأولى لإعادة الانتشار. القرار قرارهم".

وحذر من تداعيات الهجمات التي استهدفت شركة ارامكو السعودية وأدت، إلى "اضطرابات كبيرة في إنتاج خام النفط، وهذا سيكون له تداعيات تتجاوز المنطق، ومن شأنها "تفجير المنطقة برمتها" لكنه عاد وقال إنه "من غير الواضح من يقف وراء تلك الهجمات التي تبعد اليمن عن السلام" معتبراً تنبي الحوثيين لها تصعيداً خطير.

تعهد المبعوث الأممي ببذل مزيدا من الجهود "مع أصحاب المصلحة اليمنيين المعنيين". مشيراً إلي أنه سيبدأ "مناقشات غير رسمية ممنهجة مع مختلف أصحاب المصلحة المعنيين بمن فيهم ممثلين عن الأحزاب السياسية والشخصيات العامة والنساء لأناقش أهم عناصر الترتيبات السياسية والأمنية التي ينبغي أن تحتويها اتفاقية سلام شاملة.

وأقر غريفيث في ختام إحاطته بأنه يقدم لمجلس الأمن "صورة قاتمة للأوضاع في اليمن" داعيا مجلس إلى التحرك "الآن" وعلى وجه السرعة لوقف الحرب في اليمن وتحقيق السلام.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك