حذرت من خطر الرد الأمريكي على هجوم أرامكو.. "العفو الدولية" تدعو لإنهاء "العنف المدمر" في اليمن

حذرت من خطر الرد الأمريكي على هجوم أرامكو.. "العفو الدولية" تدعو لإنهاء "العنف المدمر" في اليمن الهجوم على منشأة البقيق التابعة لأرامكو (وكالات)

حذرت منظمة العفو الدولية، من تدخل عسكري أميركي، رداً على الهجوم الذي استهدف منشآت نفطية السعودية، واتهمت إيران بتنفيذه، مؤكدة أن ذلك سيؤدي إلا إلى تفاقم المعاناة في الشرق الأوسط.

وقال الأمين العام لمنظمة العفو الدولية كومي نايدو، إن ”على العالم بدلاً من ذلك مضاعفة الجهود لإنهاء العنف المدمّر في اليمن، حيث تستهدف حملة جوية بقيادة السعودية مواقع جماعة الحوثي المرتبطين بإيران”.

وتبنت جماعة الحوثي المتحالفة مع طهران، الهجوم، وتوعدت بشن هجمات آخري، لكن التحقيقات الأولية التي توصل إليها التحالف نفت أن تكون الهجمات انطلقت من الاراضي اليمنية، ما عزز الاتهامات الأمريكية الموجهة إلى إيران.

وأضاف كومي نايدو في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية، "نحتاج الى وقف إراقة الدماء في الحال، وأي حديث عن تدخل عسكري في الوقت الحالي لن يؤدي إلا إلى تفاقم الوضع السيئ”.

وحذّر أمين منظمة العفو من نتائج مشابهة لغزو العراق عام 2003 الذي “خلق الكارثة التي لدينا الآن، ليس فقط في العراق ولكن أيضا في الدول المجاورة له”.

وتابع : يمكن لبعض القادة السياسيين لأسباب انتهازية اتخاذ خيار الذهاب إلى الحرب لأنها قد تساعدهم انتخابيا.. أنا لا أقوم بالتمييز بين الدول، أعتقد أن العديد منها تشعر بالارتياح لقرع طبول الحرب في الوقت الحالي”.

والأحد، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن بلاده مستعدة للرد على الهجوم الذي استهدف السعودية، لكنه أكد في الوقت نفسه، أن امريكا لا تريد خوض حرباً مع أحد، وأن السعوديون معنيون بالدفاع عن أمنهم، لكن بلاده مستعدة لتقديم الدعم لحفائها.

وكانت منشأتي نفط في منطقتي بقيق وخريص تابعتين لشركة أرامكوا السعودية، تعرضتا لهجوم بطائرات مسيرة، مما أدى إلى انخفاض إنتاج الشركة إلى النصف، أي ما يقدر بنحو 5 ملايين برميل نفط يوميًا.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك