تحويل مسار رحلتين للاشتباه بنشاط طائرات مسيرة في مطار دبي

تحويل مسار رحلتين للاشتباه بنشاط طائرات مسيرة في مطار دبي

أعلنت هيئة مطارات دبي تحويل مسار رحلتين كان من المقرر هبوطهما في مطار دبي الدولي يوم الأحد بسبب ما يشتبه بأنه نشاط طائرات مسيرة، في ثاني واقعة من نوعها على الأقل بالمطار هذا العام.


وقال متحدث باسم مطارات دبي إن وصول الرحلات تعطل لنحو 15 دقيقة بعد منتصف نهار الأحد (0800 بتوقيت جرينتش). وتمتلك مطارات دبي وتشغل مطار دبي أكثر مطارات العالم ازدحاما بالمسافرين الدوليين. وعادة ما يكون المطار هادئا في هذه الفترة من اليوم.

وقال المكتب الإعلامي لحكومة دبي في بيان إنه تم ”رصد طائرة (مسيرة) ’درون‘ في منطقة مجاورة للمطار“، مضيفا ”تؤكد السلطات المختصة دعوتها لجميع أفراد المجتمع بالالتزام بالحظر التام على استخدام هذا النوع من الطائرات في محيط المطار“.

ولم يرد المجلس الوطني للإعلام حتى الآن على طلب للتعليق.

كانت السلطات قد أوقفت لفترة وجيزة إقلاع الطائرات من مطار دبي في فبراير شباط بسبب الاشتباه بتحليق طائرات مسيرة.

وكانت مطارات دبي حملت في وقت سابق مستخدمي الطائرات المسيرة لأغراض ترفيهية مسؤولية تعطيل الرحلات، مشيرة إلى أنهم إما يجهلون بالحظر أو لا يدركون مدى قربهم من مسار تحليق الطائرات.

وفي يوليو تموز 2018، نفت الإمارات صحة تقارير بأن جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران هاجمت مطار أبوظبي بطائرة مسيرة وقالت إن العمل في المطار لم يتأثر.

والإمارات شريك رئيسي في التحالف بقيادة السعودية الذي يقاتل الحوثيين في اليمن منذ أكثر من أربع سنوات.

وقال الحوثيون يوم الأربعاء ”نعلن ولأول مرة أن لدينا عشرات الأهداف ضمن بنك أهدافنا في الإمارات منها في أبوظبي ودبي وقد تتعرض للاستهداف في أي لحظة“.

جاء ذلك بعد إعلان الجماعة مسؤوليتها عن هجوم في 14 سبتمبر أيلول على منشأتي نفط سعوديتين بطائرات مسيرة وصواريخ كروز مما أسفر في بادئ الأمر عن خفض إنتاج السعودية من النفط إلى النصف.

وتقول الرياض إن الهجوم لم ينطلق من اليمن وتتهم، ومعها واشنطن، طهران بالمسؤولية عنه.

وفي ديسمبر كانون الأول تأثرت بشدة رحلات الطيران في مطار جاتويك في لندن بعد رصد طائرات مسيرة قرب المطار، مما أثار مخاوف عالمية حول مدى إمكانية تأثر المطارات من تحليق الطائرات المسيرة.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك