"سام" ترحب بقرار التمديد لخبراء مجلس حقوق الإنسان في اليمن

"سام" ترحب بقرار التمديد لخبراء مجلس حقوق الإنسان في اليمن

رحبت منظمة "سام" للحقوق والحريات بقرار مجلس حقوق الإنسان الخاص بتمديد عمل فريق الخبراء البارزين في اليمن.


وعبرت المنظمة، التي تتخذ من جنيف مقراً لها، عن أسفه لموقف الحكومة اليمنية ودولتي السعودية والإمارات الرافض للقرار والتعاون مع الفريق.


وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة صوت أمس الخميس بأغلبية ٢٢ دولة لصالح تمديد ولاية فريق الخبراء البارزين في اليمن. 


وفي بلاغ تلقى "المصدر أونلاين" نسخة منه، دعت منظمة سام جميع أطراف التحالف لمراجعة موقفها من الفريق، والعمل على تقديم الدعم اللوجستي، وتسهيل عمل الفريق على الأرض، "ليكون التمديد فرصة في طريق استكمال التحقيق في الملفات والحوادث التي لم تحض بالمعلومات الكاملة".


وأكدت "سام" استعدادها للتعاون ومشاركة المعلومات المتوفرة مع جميع لجان التحقيق المعنية، بما فيها فريق الخبراء البارزين، "في سبيل المساعدة على الوصول إلى الحقيقة، وإنصاف الضحايا، وقطع خطوات إضافية في طريق المساءلة القضائية لمرتكبي جرائم انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن".


وجاء قرار التمديد في ظل رفض الحكومة اليمنية والسعودية والإمارات لهذه الخطوة وسعيها الحثيث للحيلولة دون صدور قرار التمديد، خاصة أن تقرير فريق الخبراء كشف عن انتهاكات جسيمة تورطت فيها جميع الأطراف بحق المدنيين في اليمن.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك