برلمانيون من المحافظات الجنوبية ينفون علاقتهم ببيانات تصدر بإسم "الكتلة الجنوبية"

برلمانيون من المحافظات الجنوبية ينفون علاقتهم ببيانات تصدر بإسم "الكتلة الجنوبية"

نفى برلمانيون يمثلون دوائر نيابية تابعة لمحافظات جنوب اليمن علاقتهم ببيانات تصدر عن ما يسى "الكتلة الجنوبية في مجلس النواب".

وقال بيان موقع باسم 15 نائباً برلمانياً إنهم لا يعترفون بأي بيانات تصدر باسم "الكتلة الجنوبية" ولا علاقة لهم بها.

وكان بيان صدر عن ما أسماه "الكتلة الجنوبية" في مجلس النواب يدعو للتغاضي عن ما اعتبرته الحكومة الشرعية انقلاباً على السلطات الشرعية قامت به تشكيلات مسلحة تابعة لـ"الإنتقالي الجنوبي" المدعومة من الإمارات في العاصمة المؤقتة عدن.

وقال البيان المذيل بتوقيع 15 عضواً (اطلع عليه المصدر أونلاين) أن ما يعرف بـ"الكتلة الجنوبية" تشكلت عندما حاصر الانقلابيون الحوثيون الرئيس هادي في عدن مطلع العام 2015 تحت ضغط اللحظة التي كان الإنقلابيون الحوثيون يسعون لاستخدام مجلس النواب في صنعاء غطاءً لانقلابهم.

وأضاف البيان:" كان تأسيس الكتلة لهذا الغرض الاساسي وهو مساندة الشرعية والتنسيق لبعض القضايا التي تخص المحافظات الجنوبية من مشاريع وحقوق وكثير من الزملاء النواب من الجنوب كانوا يرفضوا ان ينضموا اليها او يحضروا اجتماعاتها لاقتناعهم ان لديهم كتل سياسية هي تعبر عن مواقفهم بالبرلمان"

وعبر النواب الموقعون على البيان عن استيائهم لإصدار البيانات دون الرجوع او المشاورة ولصعوبة ان يلتقي النواب في عدد من محافظات الجنوب الواقعة تحت سيطرة متمردين مدعومين من الإمارات. مؤكدين أنهم يمثلون ناخبيهم في محافظاتهم ومدنهم وقراهم "الذين كثير منهم ضحايا هذه الصراعات وفقدوا كثير من اهلهم وشبابهم اما بحرب الصراعات او بضرب الطيران او الاغتيالات او لازال كثير منهم يقبع بالسجون لهذا الطرف او ذاك ولأننا نبهنا زميلنا المهندس فؤاد واكد وهو رئيس مايسمى بالكتلة الجنوبية ان لا يصدر اي بيانات باسم الكتلة ومن يريد ان يصدر بيانا فليصدره باسمه او اسم كتلته السياسية".

وحذر النواب من تكرار إصدار مثل هذه البيانات التي قالوا إنها تعبر فقط عمن يكتبها ويوقع عليها.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك