10 نساء يشغلن مشروعاً لبيع الكهرباء المنتجة من الطاقة الشمسية في "عبس" بمحافظة حجة

10 نساء يشغلن مشروعاً لبيع الكهرباء المنتجة من الطاقة الشمسية في "عبس" بمحافظة حجة إحدى النساء تقوم بتنظيف الألواح الشمسية الخاصة بالمشروع (UNDP)

كشف برنامج الأمم المتحدة الإنمائي عن دعمه لعشر نساء يمنيات في ريف منطقة "عبس بمحافظة "حجة"، من أجل تشغيل مشروع لبيع الكهرباء المنتجة بالطاقة الشمسية في منطقة "عبس" بمحافظة حجة شمال غربي البلاد.

وقال البرنامج في موقعه الإلكتروني، إن البرنامج المشترك لتعزيز قدرة الريف على الصمود في اليمن قام  بدعم عشر نساء من رائدات الأعمال في إنشاء شبكة كهرباء خاصة تعمل بالطاقة الشمسية.

وأضاف البرنامج أن المنحة البالغة 37 ألف دولار أمريكي ستوفر مصدرًا نظيفًا للطاقة بتكلفة أقل بنسبة 80 في المائة من الطاقة المولدة من الديزل.

وأشار إلى أن هذا المشروع سيعمل على تمكين النساء الريفيات من إطلاق أعمالهن التجارية.

ويتكون مشروع كهرباء الطاقة الشمسية من 36 لوحاً شمسياً و 16 بطارية و 2 عاكس.

وقالت إيمان هادي رئيسة المشروع "لقد أطلقنا خدمتنا منذ شهر واحد فقط، ولدينا الآن 20 مشترك في خدمتنا، ومن خلال نظامنا الشمسي الحالي ، يمكننا توفير الخدمة لـ 40 أسرة ، ونأمل أن نتمكن من التوسع قريبًا ".

وأضافت أنه تم توسيع المشروع من 22 مشتركا  في عام 2018 إلى 44 مشتركاً في الوقت الحالي، وحقق عائدات بمبلغ إجمالي و قدره مليون و171 ألف و 570 ريال يمني (أي حوالي 2،000 دولار أمريكي)، سيتم استخدامه لشراء الطعام والوصول إلى الاحتياجات الأساسية للنساء العشر وعائلاتهن. وفضلاً عن العوائد المادية، قال البرنامج إن هذه المبادرة من المتوقع أن تخفض أكثر من خمسة أطنان من ثاني أكسيد الكربون ، مما يسهم في بيئة أكثر أمانًا وتقليل التلوث.

وأدت الحرب التي تدور في اليمن منذ نحو 5 سنوات إلى توقف محطات الكهرباء الحكومية في المناطق الخاضعة للميليشيا، فضلاً عن تدمير الشبكة المحلية بسبب الاشتباكات.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك