وصول سفينة للمشتقات النفطية إلى ميناء الحديدة والمجلس النرويجي يحذر من تفاقم أزمة نقص الوقود

وصول سفينة للمشتقات النفطية إلى ميناء الحديدة والمجلس النرويجي يحذر من تفاقم أزمة نقص الوقود

قال المجلس النرويجي للاجئين، إن أزمة الوقود والغاز المنزلي المتزايدة في اليمن، عمقت من معاناة اليمنيين الجوعى، فيما تتبادل الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين الاتهامات حول المتسبب الرئيسي في الأزمة المستمرة منذ شهرين.

وأضاف المجلس في بيان له أمس، أن نقص الوقود في اليمن يهدد حياة الآلاف وقد تسبب في ارتفاع الاسعار السلع الاساسية بشكل درامتيكي.

وأوضح المجلس أن سعر الوقود في صنعاء ارتفع إلى 800 ريال / للتر مقارنة بـ 365 ريال / لتر في السوق الرسمي، وسعر الديزل إلى 1000 ريال / لتر مقارنة بـ 375 ريال / لتر في السوق الرسمية.

وأشار إلى أسعار السوق السوداء والتي وصلت إلى أكثر من 20000/20 ليرة ، "أي حوالي ثلاثة أضعاف السعر الرسمي. يتم إغلاق محطات الوقود تمامًا أو يكون لها ساعات تشغيل محدودة، مما يؤدي إلى تكون طوابير طويلة بطول عدة كيلومترات والانتظار من يومين إلى ثلاثة أيام".

وأعاد المجلس النقص الحاد في الوقود والغاز إلى الوائح الجديدة المتعلقة بواردات الوقود التجارية التي فرضتها الحكومة اليمنية.

ولفت المجلس إلى أن الإجراءات الحكومية تؤدي إلى تأخير في الموافقة على السفن لتفريغ الوقود والغاز في ميناء الحديدة على البحر الأحمر. حيث تستورد اليمن الغالبية العظمى - حوالي 90 في المائة - من إمداداتها من الوقود والوقود والإمدادات التجارية ، وهذه التأخيرات تزيد الوضع الإنساني سوءًا.

ودعا المجلس الحكومة اليمنية إلى لإزالة جميع القيود التي تؤثر على استيراد الوقود التجاري.

وسبق أن وجهت انتقادات للحكومة على خلفية المرسوم 79 المنضم لتوريد المشتقات النفطية والقرار الأخير القاضي بتحصيل جمارك وضرايب من السفن في عرض البحر. 

في غضون ذلك، أعلنت جماعة الحوثيين، اليوم الخميس، إفراج من وصفتها بـ"دول العدوان"، عن سفينة مشتقات نفطية واحدة من بين 11 سفينة محتجزة منذ 64 يوما.

وذكرت قناة المسيرة بأن سفينة تحمل مشتقات نفطية وصلت اليوم ميناء الحديدة وتستعد لإفراغ حمولتها.

وتحمل السفينة "ميرا" التي رست في ميناء الحديدة أكثر من 13500 طن متري مازوت و2439 طن ديزل.

وجددت الجماعة المدعومة من إيران اتهامها للحكومة، وقال بيان صادر عن شركة النفط الخاضعة لها في صنعاء، إنها رفعت حالة الخطر نظراً لاستمرار العدوان السعودي الأمريكي في احتجاز سفن المشتقات النفطية منذ 64 يوما.

وأضافت في بيان نشرته على صفحتها بالفيسبوك، "أنه اعتبارا من اليوم الخميس سيتم تقليص ساعات العمل في المحطات التموينية، بحيث يبدأ العمل من الساعة 9 صباحا وحتى الساعة 12 ظهراً، والفترة المسائية من الساعة 4 مساءاً وحتى الساعة 6 مساء.

وزعمت الشركة أنها تقوم بحملة لمكافحة تهريب المشتقات النفطية والمتاجرة بها في السوق السوداء فيما، تؤكد مصادر عدة أن قيادات في المليشيات تتحكم بالسوق السوداء وتستثمر فيه، للحصول على أموال مضاعفة لتمويل حروبها وفعالياتها الطائفية.

وكانت الحكومة أعلنت الإثنين، منحها تصاريح دخول لـ10 سفن نفطية، وذلك لتخفيف الأزمة التي تسبب الحوثيون فيها، وتحدثت اللجنة الاقتصادية في تغريدة لها، أن ذلك شريطة "التزام التجار بسداد الرسوم القانونية الى البنك المركزي في الحديدة و تخصيصها لصرف مرتبات المدنيين بإشراف الامم المتحدة".


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك