تعز.. وفاة جندي جريح بعد ساعات من اصابته في اشتباكات "حارة السواني"

تعز.. وفاة جندي جريح بعد ساعات من اصابته في اشتباكات "حارة السواني" ضحايا اشتباكات حارة السواني بتعز الثلاثة ماجد ومشتاق وحلمي

توفي الجندي الجريح ماجد سرحان، فجر اليوم السبت، بعد ساعات من تصفية رفيقه مشتاق علي النواب "بيكم" داخل مستشفى الثورة العام من قبل "عامر" شقيق الشاب القتيل حلمي الشرعبي. 

وقال مصدر أمني لـ" المصدر أونلاين" أن خلافا نشب بين جنود يتبعون كتائب أبو العباس والشاب حلمي الشرعبي، مساء أمس الجمعة في حارة السواني بمنطقة الجمهوري جنوب مدينة تعز. 

ووفقا للمصدر، تبادل الطرفان اطلاق النار، واصيب اثنان، وهما حلمي سيف الشرعبي والجندي ماجد سرحان، وقام مشتاق النواب باسعافهما إلى مستشفى الثورة، وتوفي حلمي قبل وصوله الى المستشفى، فيما ماجد توفي بوقت لاحق. 

ويضيف المصدر :" لحق عامر الشرعبي شقيق الشاب القتيل حلمي ومسلحين آخرين إلى مستشفى الثورة ، وحين علموا بوفاة حلمي متاثرا بجراحه ونقله إلى الثلاجة، قام بالبحث عمن اوصله للمستشفى وهو مشتاق النواب المكنى" بيكم"، وبعد مشادة كلامية وقاموا بتصفية بيكم في قسم الطوارئ". 

ويشير المصدر إلى أن رفاق القتيل مشتاق بيكم وصلوا إلى مستشفى الثورة وقاموا بالاشتباك الناري مع عامر الشرعبي ورفاقه داخل المستشفى، قبل وصول مسلحين وقوات أمنية وعسكرية لفض الاشتباك بينهم. 

ولفت المصدر إلى أن ماجد سرحان توفي،فجر اليوم السبت بعد ساعات معدودة من إصابته في الاشتباكات العنيفة بين الطرفين في حارة السواني ومستشفى الثورة. 

وبهذا الشأن، أكدت شرطة تعز إطلاق تحقيقات مع حماية مستشفى الثورة وملاحقة المتهمين والمتورطين بالمشكلة في حارة السواني واقتحام المستشفى، وقالت انه خلاف شخصي بين الطرفين. 

ووجه وكيل أول محافظة تعز عبدالقوي المخلافي بإطلاق حملة عسكرية بإشراف مدير عام الشرطة لمتابعة وملاحقة وضبط المطلوبين امنياً على ذمة حادثة مستشفى الثورة، وتصفية مسعف الجرحى. 

كما وجه الوكيل المخلافي وكيل المحافظة لشؤون الدفاع والأمن بسرعة التنسيق مع قائد المحور ومدير عام الشرطة والتحقيق مع قائد وأفراد حراسة مستشفى الثورة وهم من الشرطة العسكرية واللواء 170، ورفع تقرير حول الحادثة.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك