أمين التنظيم الناصري يطالب بالتحقيق في جريمة اغتيال الحمادي ويصفها بـ "استهداف للشرف العسكري"

أمين التنظيم الناصري يطالب بالتحقيق في جريمة اغتيال الحمادي ويصفها بـ "استهداف للشرف العسكري"

وصف الأمين العام للتنظيم الناصري، عبدالله نعمان، حادثة اغتيال العميد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع بمحافظة تعز، بـ"استهداف للشرف العسكري الذي أعاد اليه الشهيد اعتباره وقيمته" واغتيال لمن "يجسد الولاء الوطني على الأرض عملاً وقولاً".

وطالب نعمان في بيان نعي اليوم الثلاثاء، رئيس الجمهورية بفتح تحقيق لكشف ملابسات استهداف العميد الحمادي الذي استشهد جراء لـ "عمليةٍ غادرة وجبانة وآثمة".

وقال أمين عام الناصري : "إنني اطالب الأخ رئيس الجمهورية بفتح تحقيق نزيه وشفاف؛ لكشف ملابسات العملية الجبانة، ومحاكمة مرتكبيها ليكونوا عبرة؛ لمن يسعون الى خنق واغتيال كل ما يمثل قيم الحق والخير والعدل، ويجسد الولاء الوطني على الأرض عملاً لا قولاً فحسب".

واعتبر نعمان رحيل الحمادي في هذه الأوقات العصيبة لا يشكل خسارة فادحة لتعز وإنما لليمن التي "خسرت برحيله واحداً من أبرز رجالاتها وقادتها العسكريين الذين بذلوا أنفسهم وأفنوا حياتهم وضحوا بأرواحهم من أجل الانتصار للوطن وتطلعات مواطنيهم".

وأكد بيان نعمان أن "العملية الغادرة الجبانة والآثمة التي اودت بحياة الحمادي" مثلت استهدافاً "للقيم الوطنية، وللجيش الوطني، الذي كان للشهيد البطل الدور الاساسي في تشكيل نواته الاولى، مشدداً على  كشف "ملابسات العملية الجبانة، ومحاكمة مرتكبيها ليكونوا عبرة".


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك