الكشف عن أربع إصابات بفيروس كورونا المستجد لدى عائلة عراقية عائدة من إيران

الكشف عن أربع إصابات بفيروس كورونا المستجد لدى عائلة عراقية عائدة من إيران

أعلنت وزارة الصحة العراقية الثلاثاء تشخيص اصابة اربعة مواطنين من عائلة واحدة عائدة من ايران بفيروس كورونا المستجد في محافظة كركوك الواقعة في شمال البلاد.

واوضحت الوزارة في بيان "تم تطبيق الحجر الصحي على العائلة والفحص الطبي من قبل الملاكات الطبية والصحية المختصة وأظهرت نتائج التحليل اصابة تلك العائلة بفيروس كورونا المستجد".

وتابع اتخذت الوزارة "كافة الاجراءات وحسب اللوائح الصحية الدولية للتعامل مع الحالة والملامسين".

بدوره، اعلن محافظ كركوك راكان الجبوري البدء بتنفيذ خطة طارئة بعد ظهور الإصابات الأربع، واكد "اتخاذ كافة التدابير لمنع انتشاره".

وكانت السلطات العراقية اعلنت الاثنين عن أول إصابة بفيروس كورونا المستجد في النجف. والمصاب إيراني دخل الى البلاد قبل قرار منع دخول المواطنين الايرانيين قبل ثلاثة أيام.

وسجلت 15 وفاة بفيروس كورونا المستجد في إيران.

وقرر العراق الخميس منع الوافدين من إيران من دخول أراضيه عبر كافة المنافذ الحدودية، بعد وفاة شخصين بفيروس كورونا المستجد في مدينة قم، مستثنيا العراقيين الذين يريدون العودة لبلدهم والذين يتوجب عليهم الخضوع لحجر صحّي.

وعلّقت الخطوط الجوية العراقية رحلاتها إلى إيران حتى إشعار آخر، بينما لم يتّضح بعد ما إذا كانت الطائرات الإيرانية ستُمنع كذلك من الهبوط في مطار بغداد.

وأكّد مسؤول في الحكومة العراقية لوكالة فرانس برس صدور تلك القرارات، التي شملت أيضا منع العراقيين من السفر إلى الجمهورية الاسلامية حتى إشعار آخر.

والمسنّتان اللتان توفّيتا في إيران الأربعاء، هما أول الضحايا في الشرق الاوسط جراء الفيروس الذي تسبّب بأكثر بنحو 2600 وفاة في الصين منذ ظهوره.

ويزور ملايين الإيرانيين الأماكن الشيعية المقدسة في العراق كل عام، وهي سياحة دينية توفر دخلاً كبيراً لهذا البلد.

وقد منعت السلطات العراقية في أوائل شباط/فبراير دخول الصينيين العاملين في شركات النفط خوفًا من انتشار الفيروس.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك