حملة شعبية وإعلامية لإطلاق سراح السجناء اليمنيين خوفاً من كورونا

حملة شعبية وإعلامية لإطلاق سراح السجناء اليمنيين خوفاً من كورونا

أعلن ناشطون يمنيون عن إطلاق حملة الكترونية واسعة، لإنقاذ جميع السجناء والمعتقلين في السجون اليمنية، تحسباً من وباء كورونا الذي يجتاح أغلب دول العالم.

وتدعو الحملة التي ستنطلق الساعة الرابعة عصر يوم غد الثلاثاء، وتستمر ثلاثة أيام، بالتحرك العاجل للضغط على كل الأطراف المعنية في اليمن للإفراج عن جميع المحتجزين، وتحريك مبادرات إنسانية عاجلة بهذا الشأن، قبل فوات الأوان، تحت هاشتاج: (#انقذواسجناءاليمن ) ( #saveYemeniPrisoners ).

وقالت منسقة الحملة، الناشطة الحقوقية لطيفة جامل، إن الحملة تهدف للضغط على جميع الأطراف اليمنية للإفراج عن جميع المحتجزين في ظل الأوضاع المأساوية التي تعاني منها السجون اليمنية وافتقارها لأدنى الشروط الصحية والانسانية اللائقة؛ الأمر الذي لا يهدد حياة المحتجزين، ويشكل بؤرة خطيرة لانتشار الفايروس، يتجاوز أسوار هذه السجون.

ودعت جامل جميع النشطاء ومختلف وسائل الإعلام، للمشاركة الفاعلة في هذه الحملة، انطلاقاً من المسئولية بهذا الملف الإنساني الكبير.

وتشارك في الحملة العديد من المنظمات الحقوقية والإنسانية على المستوى المحلي والدولي، للمطالبة بإنقاذ السجناء والمعتقلين قبل تفشي وباء كورونا.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك