ميركل: أزمة كورونا أكبر اختبار للاتحاد الأوروبي منذ تأسيسه

ميركل: أزمة كورونا أكبر اختبار للاتحاد الأوروبي منذ تأسيسه

اعتبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الإثنين (6 أبريل/ نيسان 2020)، أن أزمة فيروس كورونا المستجد تشكل أكبر اختبار للاتحاد الأوروبي منذ تأسيسه، مؤكدة أن ألمانيا "مستعدة للمساهمة" في دفع التكتل قدما.

وقالت المستشارة الألمانية للصحفيين، قبيل مؤتمر لوزراء مالية منطقة اليورو يهدف إلى إعداد خطة إنقاذ لاقتصاد التكتل: "برأيي... يواجه الاتحاد الأوروبي أكبر اختبار له منذ تأسيسه". وأضافت ميركل "الكل متأثر على حد سواء، وبالتالي من مصلحة الجميع وألمانيا أن تخرج أوروبا قوية من هذا الاختبار".

وتواجه المحادثات بين قادة الاتحاد الأوروبي حول حزمة المساعدات الممكنة اصطفاف الدول الأكثر تضررا من الفيروس في مواجهة الدول الأقوى اقتصاديا. وتطالب إيطاليا وفرنسا وإسبانيا، وهي الدول الأكثر تضررا من الفيروس في أوروبا، ألمانيا والنمسا وهولندا بالموافقة على إصدار "سندات كورونا"، وهي آلية ديون متبادلة مثيرة للجدل لمساعدة دول التكتل الأكثر تأثّرا بكوفيد-19 على تمويل جهودها لدرء التداعيات الاقتصادية المدمرة للوباء.

لكن القادة المحافظين في دول شمال القارة يتخوفون من أن يؤدي هذا الأمر إلى التشارك في الديون السيادية وأن يدفع مواطنوهم فاتورة تفلّت موازنات دول الجنوب.

"يجب الاكتفاء ذاتيا من المعدات الطبية"

وأكدت ميركل الإثنين الموقف السابق لحكومتها من تفعيل آلية الاستقرار الأوروبية لدعم موازنات الدول الأوروبية، علما أن وزير المالية الألماني أولاف شولتس قال الجمعة "لن تكون هناك شروط غير عقلانية كما حدث في الماضي. لن تأتي أي ترويكا إلى الدول لإخبار الحكومات أي سياسة عليها أن تتبع".

وقالت المستشارة الألمانية للصحفيين الإثنين إن على أوروبا أن تحقق "اكتفاء ذاتيا" في إنتاج الكمامات الواقية، معتبرة أن هذا الأمر هو "من الدروس التي تعلّمناها من هذه الجائحة". وأضافت "نحتاج إلى نسبة معيّنة من الاكتفاء الذاتي أو على الأقل إلى دعامة من صناعتنا الخاصة" في ألمانيا أو في دول أخرى في الاتحاد الأوروبي.

ميركل تشيد بالتزام المواطنين في ألمانيا

وعبرت المستشارة الألمانية عن شكرها للسكان بسبب التزامهم، قائلة: "أود أن تقدم بالشكر على هذا التفهم الموجود، لأنه تم الالتزام بالقواعد من قبل الغالبية العظمى من الناس". ورأت ميركل أن الالتزام بهذه " القواعد الصعبة جدا جدا" وبالذات في هذا الطقس الجميل الحالي، يقدم إسهاما من أجل إنقاذ أرواح بشرية وتسهيل حياة أطقم الرعاية.

ووعدت ميركل بتخفيف التعليمات تدريجيا، لكنها قالت إن من السابق لأوانه تحديد موعد لهذا، مشيرة إلى أن حماية الصحة تأتي في الصدارة، وقالت إن هناك رغبة في التخفيف لكن النقاش سينقلب إلى عكسه إذا مات أناس بسبب زيادة الحمل على النظام الصحي.

الكمامات مهمة بشرط التعامل الصحيح

وفي ردها على سؤال حول الاستفادة من الكمامات، أشارت ميركل إلى رأي الخبراء الذي تحول في الوقت الراهن لصالح هذه الاستفادة، وقالت إن المهم هو التعامل الصحيح مع الكمامات القماش "لأن التعامل غير السليم قد يكون أكثر خطرا"، مشيرة إلى ضرورة غسلها بانتظام وعدم ارتدائها لفترة طويلة وكيها بدرجة حرارة عالية أو تدفئتها في الفرن أو المايكرويف، وحذرت ميركل من نسيان قاعدة التباعد حتى مع ارتداء الكمامة.

واختتمت ميركل تصريحاتها بالقول إن الاعتناء بهذه الكمامات "أمر مهم تماما"، ومن الممكن أن تروج الحكومة لارتدائها، لكن الأمور لم تصل إلى هذا الحد بعد.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك