رسالة إلى اللواء سلطان العرادة

لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى.. حتى يراق على جوانبه الدمُ

رسالة إلى اللواء سلطان العرادة وإلى أقيال وأبناء وماجدات مارب

سيادة اللواء/ سلطان بن علي العرادة, محافظ محافظة مارب المحترم.

أحييك وأحيي من خلالك كل الأبطال في كل مواقع الشرف على امتداد وطننا الحبيب عامة وأبناء مارب خاصة، ودعني أغتنم الود الذي بيننا والمنعطف الهام الذي تمر به البلاد لأبعث إليك هذه الرسالة النابعة من القلب، ذلك أن مارب أهم من محافظة وأنت أكبر من محافظ، وواجبنا شد أزرك بما يثبّت الفؤاد ويسدد الرأي، ويخدم الغايات الكبرى مع يقيني أنكم مدركون لأهمية ما في الرسالة، ولكن من باب التذكير، والذكرى تنفع المؤمنين.

سيادة الأخ المحافظ..

نادوك سلطان سبأ، ونادوك حارس قلعة الثورة والجمهورية مارب، وهي ألقاب تستحقها ولكنّ لها استحقاقاتها.

اليوم أنت وهي والتاريخ والقدر على موعد.

المعركة على جغرافيتك وتحت سلطتك وبين قومك صناديد سبأ، ولديك من الرجال والإمكانيات في مارب ما تستطيع أن تسطر به أنصع الصفحات.

اليوم كرامة اليمنيين ومصير الجمهورية وعصارة تضحيات اليمنيين أمانة بين يديك، وكل الأبصار شاخصة إلى مارب وإليك، وكل الآمال معقودة على مارب وعليك. كتب التاريخ أفردت صفحات بيضاء صافية تتلألأ لامعة إلى حد الإغراء والإغواء، وعلى جنباتها قطع من لهب تختبر في مثل هذه اللحظات معادن الرجال؛ فإما أن تقتحمها أيها السلطان وتسطر لك ولمارب ولليمن واليمنيين تاريخ عز ومجد وكرامة ومستقبل زاهر، وإما أن يسطر الأعداء عاراً ودماراً وشقاءً وبؤساً وظلماً وظلاماً.

لكني على ثقة تامة أنك لها وأنكم وكل أحرار مارب واليمن، مثلما كنتم في عام 2015 عند مستوى رهان اليمنيين، سوف تكونون أجدر وأعظم اليوم، وتصنعون النصر في معركة فاصلة وحاسمة أعد لها العدو الغاشم ما تبقى لديه من قوة، وبنصركم -بإذن الله- في هذه المعركة الفاصلة سوف يجرّ أذيال هزيمته وتلاحقونه، لا تعطلكم تبة أو جبل حتى تدقوا أبواب عاصمة اليمن التاريخية صنعاء.

الرجال، يا سلطان، أكبادها تحترق وقلوبها تختلج وقبضاتها تمتشق شوقاً للمنازلة الكبرى والحاسمة مع المعتدين تحت لواء قيادة قادرة ومنظمة. ولقد وضعك القدر أمام هذه المسؤولية واللحظة التاريخية العظيمة فانهض لها ولا تلتفت لأي أمر غيرها، ولا تلتفت للقيادات الفاشلة وأنانيات الأحزاب العاجزة ولا لاجتماعاتهم وتجمعاتهم الواهية.

لقد أضاع بعضهم البوصلة؛ اتركهم وشأنهم وطريقتهم في إدارة معاركهم ولا تقطع معهم لعلهم يهتدون.. لديك من الرجال والإمكانيات في مارب ما يجعل عنقك مشرئباً حتى عنان السماء ويضمن لك تحقيق النصر المبين.

ألا ترى هذه الصخرة الفولاذية العظيمة التي تتحطم على جنباتها جحافل الأعداء طيلة خمس سنوات دون أن تتزحزح أو تلين. إنها أرض الجدعان ورجالها الذين لا تفيهم صفة الشجعان حقهم.. صمود وتضحية لا مثيل لها في هذا الزمن وأي زمان.

ألا ترى هذا السيل الهادر المتجدد والعطاء المتعاظم من الدماء الزكية في كل الجبهات من أبطال وأفذاذ قبائل مراد الأبية. وذلك غيض من فيض.

وهذا ديدن كل قبائل وأبناء المحافظة.. وما أدراك ما قبائل سلفية ريمة وكل أحرار اليمن..

اليوم، يا سلطان، أنت المعني بها وأنت القائد لها فلا تكلها إلى غيرك. أنت صاحب القرار وبيدك الخيار.. كل إمكانيات الدولة في مارب يجب أن تكون تحت إمرتك وتصرفك.

هذه إمكانيات اليمن واليمنيين، والأولى والأجدى والأحق أن تُنفق بشكل صحيح في معركة اليوم، لأنها معركة يتوقف عليها مصيرهم وكرامتهم وجمهوريتهم وأحلامهم في يمن حر مزدهر، يمن العدل والمواطنة المتساوية، يمن لا مكان فيه للمشاريع السلالية الكهنوتية العفنة.

أخي سلطان..

لا تستمع إلى من يتحججون بالقانون والصلاحيات وتراتبية القيادة، فقد تم هتك كل شيء منذ الانقلاب المشؤوم.. اليوم القيادة والصلاحية والشرعية لمن يقود الناس لتحقيق النصر.. إذا لم تتصرف على هذا الأساس فأنت تخذل نفسك وقومك ودماء الشهداء وكل اليمنيين.

أخي سلطان..

أنت تعرف أبناء مارب: بطولة وصلابة ونخوة وفزعة تعرفهم فرداً فرداً، وتعرف القيادات الفاعلة والقادرة على استنهاض قبائلها والمجتمع. وجّه لهم الدعوة إليك ولا تُحرَج ممن اختلفت معهم، أو أقصيتهم أو قصرت فيهم، فالرجال الرجال تتجاوز هذه القضايا عندما تدلهمُّ الملمّات وتصبح الأرض والعرض والكرامة في الميزان.

ادعُ قبائلك في مارب بأسمائهم واجتمع بقيادتهم الفاعلة وبشكل عملي محدد ومحدود.. تداول معهم الرأي وأشركهم فيه، واطلب من كل قبيلة العدد المطلوب من المقاتلين وافتحوا معسكراً لاستقبالهم بطريقة عسكرية منظمة تحت قيادات كفؤة.

القتال في هذه المعارك بالأسلوب القبلي التقليدي غير مجدٍ، تشاور مع قيادات القوم بعيداً عن التصنيف والتوصيف، وشكلوا هيئة عمليات تحت إشرافك وبقيادة اللواء علي عبدربه القاضي وعدد من القيادات من أبناء المحافظة بصلاحيات فعلية وإمكانيات كافية للجانب القتالي لا غير.

أخي سلطان..

لقد انشغلت أو أُشغلت، بالمهام والاهتمام والاجتماعات مع القيادات العليا، وابتعدت عن الناس.. انزل بين ناسك، خالطهم، التصق بهم، ووفّر لهم ما لديك بشفافية عالية وما نقص سوف يغفر لك قربك منهم. والمثل يقول "ما أثقلك حطه على أكتاف الرجال". وما نقص توفّيه همم وجهود الرجال. إن حضورك في أوساطهم واختلاطك معهم وزياراتك لهم ومشاركتك حياتهم اليومية، له فعله وأثره الكبير ولا تلتفت للمرجفين، الموت والحياة بيد الله..

تذكر يوم أن يأتي على رأسك مشرف جلف أو تخرج منها طريداً (لا قدر الله)، أما والله إن باطنها لنا ولك أشرف، حينها، وأرحم من ظاهرها.

أما أقيال وشيوخ وقادة وكل أبناء مارب فرسالتي لهم:

لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى.. حتى يراق على جوانبه الدمُ

إن الكرامة والعرض والأرض ومصير وطن بأكمله مرهون بموقفكم وبطولاتكم ووحدة صفكم وصلابة إرادتكم ومن معكم من أحرار اليمن، ولا يعتقد أحد أنه في مأمن من شر هذه الشرذمة فمشروعهم في جوهره، هو مشروع إذلال، مشروع سيد وعبد، وهذا ما يرددونه على مسامعكم في كل وقت وحين.

فوالله إن تراخيتم ودخلوا إلى دياركم وكسرت شوكتكم (لا قدر الله) سوف تهانون وتذلون ويصيبكم ما لم يصب أي جماعة في تاريخ الإمامة، سوف يكون حالكم أسوأ بكثير مما حصل لقبائل الزرانيق الباسلة من الإمام أحمد الذين لم تقم لهم قائمة حتى اليوم، وربما تلاقون مصير المطرفية، فقلوب الإماميين مملوءة عليكم حقداً وغيرة من صمودكم وبطولاتكم وتصديكم لمشروعهم السلالي، ولكم في من ناصروهم أو حالفوهم درس وعبرة وأكبرهم الرئيس السابق الشهيد علي عبدالله صالح.

فقط أنبهكم وإلا فأنا على ثقة تامة أن شيمكم وقيمكم وتاريخكم وحميتكم وعقيدتكم تأبى أن تسمحوا لهذه الشرذمة أن تدنس تراب أجدادكم التبابعة، وأن تداس كرامتكم وتهتك أعراضكم وتنهب أموالكم وتخرب دياركم. أنتم الأقيال وأنتم الأبطال ولا خوف ولا جزع على ديار أنتم قاطنوها، وأرض أنتم أهلها وحرائر أنتم حُماتهن.

وعليكم وعلى الجميع أن يعلم أن المعركة اليوم ليست معركة أبناء مارب وإنما معركة كل اليمنيين الجمهوريين المناهضين لمشروع الإمامة. وان رأيي الذي تحمله هذه الرسالة لا يعني التمييز بين أبناء مارب وبقية المقاتلين، فليس لابن مارب فضل على بقية اليمنيين. إلا أن الله شرفه أن تتجسد إرادة أحرار اليمن على تراب مارب. وإنما نحن في مرحلة تحتاج أن نسمي الأشياء بمسمياتها. وقد دب لدي اليأس في إدارة وقيادة الشرعية للمعركة بالطريقة الحاصلة في لحظة فاصلة.

وفي مثل هذه الظروف الحرجة والمصيرية والمربية أحياناً، من المهم تحديد المهام والمسؤوليات، حتى لا تضيع مارب بين التواكل والتداخل في مسؤوليات قيادة المحافظة والجهات العليا المكتظة بها مارب، كما يكتظ المجتمع بكل ألوان الطيف اليمني بما في ذلك الحوثي، أو تذهب سدى بين نكايات وحكايات وخلافات ومصالح وحسابات الأطراف والقيادات.

في لحظة وظرف ووضع كهذا، ومعركة كهذه تتعلق بمصير وطن، أبناء مارب معنيون بها كغيرهم من اليمنيين، لكنهم أيضاً معنيون أكثر من غيرهم بالدفاع عن وجودهم وكيانهم وعرضهم وأرضهم وكرامتهم واعتبارهم ونسائهم وأطفالهم.

ولذا من المهم، بل من الواجب أن يكون لأبناء مارب مؤقتاً قواتهم الخاصة التي يملكون قرارها، وتحت إمرتهم متطلباتها، وهذا والله فيه مصلحة للجميع، وقد يكون سبباً في إصلاح الاختلالات وشحذ الهمم وتحديد المهام والمسؤوليات لعدد من الأطراف والجهات.

أخيراً:

إلى أمهاتي وأخواتي وبناتي الماجدات العربيات الأصيلات من طينة مارب والقاطنات من اليمن على ترابها. لقد أديتنّ على مدى التاريخ وفي التاريخ القريب وتؤدين اليوم من جوار أعمدة العظيمة بلقيس، أدواراً عظيمة. ولكن في هذه اللحظة وفي هذه المعركة دوركن أكبر في شحذ همم الرجال الأبطال ومجافاة ونبذ المتخاذلين وقت النزال.

أي حرة عربية تلك التي تقبل بعلاً أو نسلاً لا يكون جديراً بالذود عن عرضه وشرفه وكرامته.. ولكُنَّ في أمهات الشهداء مثلٌ وقدوة، وفي المقدمة منهن تلك العظيمة الحرة العربية الجهمية الأصيلة مسعدة بنت ناجي حرم الشيخ البطل أبو الشهداء أحمد مبارك الشليف التي دفعت بأولادها الأربعة وفلذات كبدها كالسهام واحداً تلو الآخر تحرضهم على القتال والشهادة والذود عن الديار والحمى وهي تردد: لمثل هذا اليوم أرويتكم حليبي.

الله أكبر.. الله أكبر.. ولا نامت أعين الجبناء.

أخوكم اللواء/ حسين العجي العواضي


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك