من الذي تغير يا رفاق الحراك السلمي؟

ذات مساء في عام 2006 وعلى كورنيش ساحل أبين التقيت بصديق بل بأخ من قيادات المجلس الانتقالي الآن وكنا نتحدث عن الواقع وقتها وبدايات تشكل الحراك الجنوبي السلمي وذكر لي واقعة لطيفة بلطفه المعهود حفظه الله ..

قال كنا في 94 متمسكين بالوحدة رغم أن قيادة الحزب كانت مع خيار الانفصال والان نحن مع القضية الجنوبية أمام النظام الحاكم وقيادة الحزب متحالفة مع النظام !

اختلاف الآراء والقناعات في الوسائل والخيارات السياسية أمر يحصل داخل الحزب الواحد ويتم حسمه بطرق إدارية معروفة، فما بالنا إذا كان الاختلاف في القناعات والآراء على مستوى وطن تتعدد فيه الأحزاب و الانتماءات.؟

لم أكن أظن أني ورفاق النضال في إطار الحراك الجنوبي السلمي يمكن أن نختلف حول هذه الفكرة فمن عاش الظلم والاستبداد وفرض الرأي بالقوة حد السجن والضرب والتشريد لايمكن أن يقبل أن يمارس هو هذه الأساليب الاستبدادية.

تاريخنا القريب يقول إنه كانت هناك رؤى متعددة لشكل الدولة وطريقة ونظام الحكم في الجنوب بعد الإستقلال، ولكن انفراد فصيل واحد احتكر القوة والسلاح وفرض رؤيته وطريقته وقمع الآخرين ونكل بهم هو ما أوصل الجنوب لهذه الحال التي يعيشها اليوم من التيه واستحضار الماضي البغيض بأبشع صوره.

يحلو للبعض ومنهم صديقي اللطيف أن يحملوا كل وزر ومشكلة تحصل الآن في الجنوب لشماعات مثل قيادات شمالية وأحزاب لها حضورها الشعبي السلمي في الجنوب ويتغافلون أنهم باتوا يحكمون القبضة على الجنوب وخصوصاً العاصمة المؤقتة عدن طوال 4 سنوات ولم يقدموا أي شيء يوحي بأن الجنوب الذي يبشرون به يمكن أن يختلف عن جنوب الانفراد والإقصاء والصراع ..

العجيب والغريب أن النموذج الذي يقدمونه لنا اليوم في عدن هو نموذج كارثي بكل المقاييس وغاية في السوء مقارنة بالنظام السابق الذي لم يرتكب من الجرائم مايتم ارتكابه اليوم بحق المخالفين والمواطنين، حيث احتفظ ذلك النظام بالحد الأدنى من القانونية فمارس الاعتقالات بأوامر رسمية وعبر أجهزة الدولة وأقام محاكم علنية عكس ما يحصل اليوم من تنفيذ للإعدامات في الشوارع والتخلص من المخالفين بالاختطاف والاغتيال والتشريد.

ثم يأتي سؤال من الذي تغير عن نهجه الحراكي الأصلي، هل هو من تغيرت عنده الخيارات السياسية بحسب تغير الظرف واللحظة وتقدير أن هذا الخيار أنسب كحق أصيل من حقوق أي مواطن .. أم ذلك المناضل ضد الظلم والاستبداد وانتهاك الكرامة والحقوق والذي بات في موقع قوة وصار يبرر لممارسة أبشع الانتهاكات من قتل واختطاف وتعذيب وإخفاء لكل من يخالف رأي الفصيل الوحيد الأوحد ..؟؟

من الذي تغير يا أصدقائي؟؟


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك