يسكنون الشوارع ومواقف السيارات.. يمنيون عالقون في الهند يناشدون الحكومة التدخل لإنقاذهم وإعادتهم

يسكنون الشوارع ومواقف السيارات.. يمنيون عالقون في الهند يناشدون الحكومة التدخل لإنقاذهم وإعادتهم

ناشد مواطنون عالقون في الهند، رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، ورئيس اللجنة العليا للطوارئ سالم الخنبشي، التدخل لإنقاذ حياتهم، وإنهاء معاناتهم في ظل الظروف الصعبة التي وجدوا أنفسهم فيها عالقين لا يستطيعون العودة لليمن.

جاء ذلك في مناشدات من المواطنين اليمنيين العالقين في الهند، وصلت المصدر أونلاين نسخ منها.

ويقول العالقون، في المناشدات إنهم "يمرون بظروف صعبة وأغلبهم أصبحوا لا يجدون قيمة لقمة العيش ولا إيجار السكن، وكان مجيئهم للهند لغرض العلاج ولم يكن لديهم سوى مبالغ بسيطة لفترة علاج محددة".

وقال أحد اليمنيين العالقين في مناشدة بعثها لـ"المصدر أونلاين" "سافرت (منتصف) شهر فبراير أعمل عملية قلب لبنتي الطفلة، وحصل الوباء والآن ظروفنا صعبة لا نجد لقمة العيش ولا إيجار السكن".

وتشير المناشدات الواردة من الهند، إلى استئجار مجموعة من اليمنيين العاقلين جراج سيارات كسكن جماعي يحتويهم.

وأكد العالقون تواصلهم مع المعنيين في السفارة اليمنية، واستعدادهم لدفع إيجارات الفنادق التي سيتم حجرهم فيها، ودفع تكاليف ومصاريف الأكل والشرب ونفقات الفريق الطبي الذي سيشرف على الحجر في أرض الوطن.

وبحسب المناشدات فإن السفارة اليمنية في نيودلهي، أشعرتهم بإبلاغ الحكومة اليمنية "ولم يصل منها أي رد".

وقال العالقوان في مناشداتهم إن العودة للوطن "حق شرعي وقانوني وإنساني ولا يوجد مبرر لعدم إعادة العالقين حتى وإن كان هناك مرض ووباء، فهناك إجراءات من حق الحكومة أن تخضع العائدين لها من فحص وحجر صحي"، مؤكدين عدم إصابة أي مواطن من العالقين واستعداهم للخضوع للإجراءات الاحترازية ودفع تكاليفها.

وفيما يلي ينشر المصدر أونلاين نص إحدى المناشدات المرسلة من مجموعة من العالقين في الهند:

الأخ الدكتور معين عبد الملك سعيد رئيس مجلس الوزراء الأكرم

الأخ الأستاذ سالم أحمد الخنبشي نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس اللجنة الوطنية العليا لمواجهة كورونا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

المطالبة بالعودة إلى الوطن حق شرعي وقانوني وإنساني ولا يوجد مبرر لعدم إعادة العالقين حتى وإن كان هناك مرض ووباء، فهناك إجراءات من حق الحكومة أن تخضع العائدين لها من فحص وحجر صحي وغيره ولكن لا يحق لها أن تتجاهل عودتهم.

تواصلنا أكثر من مرة مع المعنيين بالسفارة اليمنية في الهند وأبلغناهم بأننا مستعدين حتى لدفع إيجارات الفنادق التي سيتم حجرنا صحيا فيها في أرض الوطن، وأننا سنتكفل بمصاريف المأكل والمشرب لأنفسنا ومن الممكن أيضا أن نساهم في نفقات الفريق الطبي الذي سيشرف على المحجر الصحي مع العلم أنه حتى الآن لا توجد أي حالة إصابة مؤكدة بفايروس كورونا بين اليمنيين العالقين في الهند، وجاء الرد من المعنيين بالسفارة بأنه تم التواصل مع الحكومة ولم يصل منها أي رد .

نأمل أن نرى تحركاً عاجلاً من الحكومة لإعادة العالقين فهذه مسئوليتكم، فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك