تجدد المعارك شرق أبين بعد تعثر اتفاق لوقف القتال بين قوات الحكومة وقوات المجلس الإنتقالي

تجدد المعارك شرق أبين بعد تعثر اتفاق لوقف القتال بين قوات الحكومة وقوات المجلس الإنتقالي مركبات على الطريق بين زنجبار وشقرة (إرشيف)

قال مصدر عسكري لـ"المصدر أونلاين" إن المواجهات تجددت، اليوم الإثنين، بين القوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي عقب يوم واحد من سريان اتفاق هش لوقف القتال بالقرب من مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين (جنوب البلاد).

وقال المصدر إن الاتفاق الذي رعته لجنة وساطة محلية من محافظة أبين لوقف المعارك بين قوات الحكومة من جهة وقوات المجلس الانتقالي تعثر فجر الإثنين بعد حوالي 24 ساعة من سريان الهدنة حيث تجدد القصف المدفعي المتبادل بين منطقتي الشيخ سالم والطرية شرق وشمال شرق مدينة زنجبار.


ويقول المصدر إن القصف يتواصل هذه الأثناء في حين توقفت حركة النقل بين زنجبار وشقرة منذ فجر اليوم الإثنين، بعد ان كانت حركة النقل والمواصلات قد عادت بصورة طبيعة يوم أمس الأحد الذي صادف أول أيام عيد الفطر.


وقال اثنان من سائقي مركبات الأجرة في محطة الهاشمي في الشيخ عثمان إنهم أُبلغوا من قبل بعض زملائهم السائقين الذين غادروا في وقت سابق إلى أبين بإغلاق الطريق مجدداً بعد عودة القصف المدفعي بين القوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي.


وأدت المعارك منذ اندلاعها في الـ11 من مايو الجاري إلى سقوط ما لايقل عن 45 قتيلاً وعشرات الجرحى بحسب مصادر محلية وطبية في حين ظل الطريق الدولي الرابط بين أربع محافظات (عدن، أبين، شبوة، حضرموت) مغلقاً قرابة الأسبوعين جراء القتال المستعر.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك