أطنان مساعدات طبية من الغذاء العالمي تصل صنعاء بعد ساعات من وصول طائرة تابعة لليونيسيف

أطنان مساعدات طبية من الغذاء العالمي تصل صنعاء بعد ساعات من وصول طائرة تابعة لليونيسيف

وصلت الأحد، طائرة شحن تابعة لبرنامج الغذاء العالمي وعلى متنها 10 أطنان مساعدات طبية لمواجهة وباء كورونا، بعد ساعات من وصول طائرة مساعدات أخرى مقدمة من منظمة الأمم المتحدة للطفولة.

وذكرت وكالة سبأ بنسختها الخاضعة للحوثيين في صنعاء، أن طائرة شحن تابعة لبرنامج الغذاء العالمي، وصلت يوم الأحد مطار صنعاء الدولي تحمل على متنها عشرة أطنان مستلزمات طبية خاصة بمكافحة كورونا المتفشي عالمياً.

وقال برنامج الغذاء العالمي، إن 4 طائرات شحن يديرها، وصلت خلال الاسبوع الماضي مطاري صنعاء وعدن، مساعدات طبية للاستجابة لبواء كورونا.

وأوضح البرنامج في تعليق على مقطع فيديو نشره على حساباته بالتواصل الاجتماعي، أنه "تم تفريغ عدد من المعدات الطبية وشحنات الأدوية لمواجهة الوباء الذي يهدد حياة ومصدر عيش الكثيرين في اليمن".

وأمس السبت، وصلت طائرة مساعدات تابعة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونسيف" تحمل مستلزمات طبية لمواجهة كورونا.

وقالت المنظمة في بيان، اطلع عليه المصدر أونلاين إن "شحنة المساعدات توفر معدات حماية شخصية لما لا يقل عن 1600 عامل صحي في مراكز الرعاية الصحية الأولية والمستشفيات ووحدات العزل في اليمن"، مشيرة إلى أنها وفرتها " بدعم من الحكومة الاسترالية والمؤسسات الدولية للتنمية-البنك الدولي".

وحتى مساء السبت، سجل اليمن 310 إصابات بكورونا بينها 77 وفاة و13 حالة تعاف، ولا يشمل ذلك مناطق سيطرة الحوثيين الذين يواصلون التكتم والتعتيم على عدد حالات الإصابة المسجلة في مناطق سيطرتهم، ولم يعلنوا إلا 4 إصابات بينها حالة وفاة وحالتي تعافي فقط.

وتقول الأمم المتحدة ومنظماتها المختلفة أن عدد الإصابات المعلنة في اليمن، لا تعكس التفشي الحقيقي للوباء الذي يقدر الخبراء وصوله إلى كل مناطق اليمن، في ظل عجز السلطات عن كشف الإصابات مع ندرة في المعدات والمحاليل المخبرية، إضافة إلى العراقيل المتمثلة بالتكتم وعدم الشفافية في إخبار الناس.

وكانت متحدث اللجنة العليا التابعة للحكومة، الدكتور إشراق السباعي قالت قبل نحو أسبوع، أن معظم الوفيات والحالات التي تصل مراكز العزل في عدن لم تجر لها فحوصات بسبب شحة الامكانات، مشيرة إلى أن كل حالات الوفاة المتزايدة في عدن هي بسبب كورونا مالم يثبت العكس.

وكانت منظمة الصحة العالمية، أعلنت أمس، وصول مستلزمات طبية وأدوية أساسية تقدر قيمتها بـ5ملايين دولار، إلى اليمن عبر طائرتين قادمتين من مركز إمداد المنظمة في مدينة دبي الإماراتية، بحسب ما نشرته اللجنة الوطنية الحكومية لمواجهة كورونا.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك