تصفيات آسيا المونديالية تستأنف في أكتوبر ونوفمبر

تصفيات آسيا المونديالية تستأنف في أكتوبر ونوفمبر

أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم «بعد التشاور مع الاتحاد الدولي للعبة»، المواعيد المقترحة للمباريات المتبقية من الدور الثاني في التصفيات الآسيوية المؤهلة لبطولتي كأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين، والتي كانت مقررة خلال شهري مارس (آذار) الماضي ويونيو (حزيران) الحالي.

وبحسب بيان للاتحاد الآسيوي على موقعه الإلكتروني، ستقام مباريات الجولتين السابعة والثامنة في 8 و13 أكتوبر (تشرين الأول) 2020 على التوالي فيما تقام مباريات الجولتين التاسعة والعاشرة في 12 و17 نوفمبر (تشرين الثاني).

ويأتي هذا القرار لاستكمال مباريات الدور الثاني من التصفيات خلال نوفمبر، وانطلاق الأدوار التالية من التصفيات ابتداء من مارس2021 ضمن الفترات المحددة في روزنامة المباريات الدولية المعتمدة من الفيفا.

وسيلعب الأخضر السعودي مع منتخبات اليمن وسنغافورة وفلسطين وأوزبكستان على التوالي.

وأكد الاتحاد الآسيوي أنه سيواصل مراقبة الوضع من كثب لضمان صحة وسلامة جميع الفرق والحكام والجماهير وبقية أطراف اللعبة، وكذلك متابعة قيود السفر والإجراءات الصحية من قبل الحكومات، وسيقوم بإعلام كل الأطراف في حالة الحاجة لإعادة تقييم موقف برنامج المباريات حسب وضع انتشار فيروس كورونا المستجد.

وما زالت العديد من الدوريات المحلية في القارة الآسيوية متوقفة بسبب انتشار جائحة وباء فيروس كورونا رغم بدء بعضها في العودة مثل كوريا الجنوبية واليابان التي بدأت في ذلك، مع وجود تلميحات قريبة لاستكمال غالبية المنافسات المحلية في عدد من الدول، من بينها السعودية التي أشارت الرابطة إلى شهر أغسطس (آب) كموعد مبدئي في حال حصلت على موافقة الجهات المختصة.

وقال دايتو ويندسور جون الأمين العام للاتحاد الآسيوي لكرة القدم «نحن نقترب من عودة كرة القدم»، مضيفاً: يجب أن ننتظر أولا عودة كل الدوريات المحلية.

وأضاف جون في حديثه عن مستقبل كرة القدم الآسيوية: ندرك أن أصحاب المصلحة، من بينهم المشجعون الشغوفون والرعاة الأوفياء، يتوقون لعودة المسابقات الآسيوية، مختتماً حديثه: «لاعبونا أيضا متحمسون للعودة إلى الملعب لإمتاع الجماهير، لكن كما كرّر الاتحاد الآسيوي منذ بداية هذه الجائحة، فإن صحة الجميع تبقى الأولوية القصوى».


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك