حزن بالعراق لرحيل "النورس الساحر".. ومطالب بالتحقيق في ظروف الوفاة

حزن بالعراق لرحيل "النورس الساحر".. ومطالب بالتحقيق في ظروف الوفاة النورس الساحر أحمد راضي | Source: social media

يعيش العراقيون حالة حزن جراء الرحيل المفاجئ لنجم الكرة أحمد راضي الذي أنهى فيروس كورونا حياته الحافلة بالإنجازات. فيما علت أصوات تطالب بالتحقيق في ظروف وفاته.

ونظم محتجو ساحة التحرير مساء الأحد وقفة حداد لتأبين راضي مطالبين رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بفتح تحقيق في ظروف الوفاة.

وأثارت وفاة راضي الذي كان يلقب بـ"النورس الساحر" ردود فعل غاضبة في أوساط العراقيين، حيث كانت تجري ترتيبات لنقله إلى العاصمة الأردنية عمان لاستكمال علاجه حيث تستقر عائلته، إلا أن الموت كان أسرع من الطائرة الطبية المستأجرة من تركيا والمخصصة لنقله الأحد عصرا.

وكشف مدير مستشفى النعمان في بغداد، صلاح العزي لوسائل إعلام محلية بأن أسطورة كرة القدم العراقية كان قد عثر عليه متوفيا في دورة المياه، حيث كان بصحة جيدة وصباح الأحدأزيل عنه جهاز الأوكسجين لدخول دورة المياه لكنه فقد الوعي في تمام الساعة 7:15 بالتوقيت المحلي.

وحاول الأطباء إجراء الإسعافات الطبية له من دون جدوى حيث فارق الحياة في تمام الساعة 7:45 صباحا.

وتعرض راضي وهو عضو في مجلس النواب العراقي السابق الأسبوع الماضي لارتفاع مفاجئ بدرجة الحرارة وضعف حاد في جسده، ما أدى إلى نقله للمستشفى وإجراء فحوص أظهرت إصابته بالفيروس.

وتدهورت حالته الخميس بعد ساعات على خروجه من المستشفى، ما دفع الطبيب المشرف على علاجه لنقله مرة ثانية إلى مستشفى النعمان في بغداد.

وفي آخر تصريحاته، قال راضي عبر تسجيل فيديو "كنت أعاني من مشكلة في النوم، واليوم استطعت أن أنام.. أشعر في بعض الأحيان بصعوبة بالتنفس وهذا أمر طبيعي".

وبرزت مواهب راضي في الثمانينيات والتسعينيات حيث قاد فريق بلاده إلى نهائيات مونديال المكسيك 1986، حيث نجح بتسجيل الهدف الوحيد لبلاده في كأس العالم في مرمى بلجيكا.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك