في أول تصريحات له بعد خروجه.. محافظ سقطرى: القوات السعودية تركت الانتقالي يسيطر على الجزيرة

في أول تصريحات له بعد خروجه.. محافظ سقطرى: القوات السعودية تركت الانتقالي يسيطر على الجزيرة

ألمح محافظ سقطرى رمزي محروس، إلى تسهيل القوات السعودية في الجزيرة لميليشيا ما يُسمى بـ"المجلس الانتقالي" المدعومة من الإمارات السيطرة على الارخبيل يوم الجمعة الماضية.

وقال "محروس" في تصريحات لقناة "المهرية"، "تلقينا ضمانات من القوات السعودية بوقف التصعيد لكن تلك القوات تراجعت عن ضماناتها"، مشيراً إلى أنها "تركت الانتقالي يسيطر على الجزيرة".

وأضاف قائلاً "مرت عناصر الانتقالي بأسلحتها من نقاط لقوات كنا نأمل عليها في الحفاظ على أمن المدينة المسالمة".

وأشار المحافظ إلى أن "سقوط سقطرى جاء بعد اتفاق رعته القوات السعودية بين الجيش ومليشيا المجلس الانتقالي".

وأوضح أن "القوات الحكومية منعت صباح الجمعة تقدم مرتزقة الإمارات وان القوات السعودية دخلت كوساطة، وطلبو منا الإنسحاب من المواقع التي كنا متمركزين فيها، لكن تلك القوات تراجعت عن ضماناتها وتركت الانتقالي يسيطر على الجزيرة، بعد أن انسحبت قوات الجيش الوطني من النقاط التي تمركزت فيها على أبواب مدينة حديبو بعد الاتفاق المبرم".

ونوه محروس إلى أن "القوات الحكومية لم تكن تملك اي نوع من السلاح الثقيل بينما الميليشيا لديها كل أنواع الأسلحة الثقيلة والتي حصل عليها من الإمارات ونهبها من معسكرات الجيش في المدينة".

وقال إن "ميليشيا الإنتقالي التابعة للإمارات قصفت حديبو بالمدفعية والهاون والدبابات عن بعد ومن ضواحي المدينة(مسافة3-4كم)".

وأضاف: عملنا على النأي بالمحافظة المسالمة من المواجهات وغلبنا المصلحة العامة لأبناء سقطرى، والآن الوضع بيد الشرعية والتحالف، وننتظر الإجراءات، مالم سيكون لأبناء سقطرى رد، إن لم يكن للتحالف أي رد لإخراج المليشيات والعصابات".

وقال المحافظ إن ما "حدث في سقطرى ليس سوى ورقة ضغط للتحالف على الشرعية، لتقديم التنازلات للسعودية والامارات".

وشدد على أن الجيش"سيحرر الوطن من الشرذمة التي تريد العبث بسقطرى، وأن السلطات ستناضل بكل ما أوتيت من قوة، وأنها ستعمل جاهده على إعادة السلطة المحلية ومكونات الدولة إلى حاضنة الشرعية".

وفي رسالته الى ابناء الشعب اليمني طمأن محروس الجميع بأن سقطرى ستبقى يمنية وستعود إلى حاضنة الشرعية، منوهاً إلى أن "المواطنين في سقطرى جاهزون لكل السيناريوهات"، وقال إن "السلطة المحلية تسعى للنأي بالمحافظة عن الصراعات".


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك