محلات الصرافة في عدن تعاود العمل بعد نحو أسبوع من الإضراب

محلات الصرافة في عدن تعاود العمل بعد نحو أسبوع من الإضراب

أعادت محلات الصرافة في مدينة عدن العاصمة المؤقتة، جنوبي البلاد، فتح أبوابها بعد إغلاقها جراء الإضراب العام الذي أعلنته ردا على ما قالت أنها ممارسات تعسفية قادها البنك المركزي اليمني ضدها بحسب بيان لجمعية صرافي عدن الأسبوع الماضي.

وقال مصدر مصرفي لـ"المصدر أونلاين" إن وكالات الصرافة في مدينة عدن عاودت العمل منذ مساء الاثنين، ورفعت الإضراب من دون أن يوضح العوامل التي دفعتهم لرفع إضرابهم.

وبحسب المصدر فإن أغلب وكالات الصرافة فتحت أبوابها بما فيها وكالات الصرافة الكبرى مثل الكريمي والعمقي وأشار إلى أن باقي مواقع ومحلات الصرافة ستعاود العمل لاحقاً.

وأدى اغلاق وكالات الصرافة في عدن إلى تزايد الضغوط والتسبب في أزمة مالية لأغلب الأسر في مدينة عدن التي تعمتد على الحوالات المالية المرسلة من الخارج والداخل، فيما تضرر الكثير من موظفي بعض الدوائر الحكومية الذين يستلمون مرتباتهم من وكالات الصرافة المحلية في المدينة.

والأسبوع الماضي قال البنك المركزي إنه أطلق حملة لضبط سعر الصرف وسيواصل الحملة حتى الحد من تدهور العملة المحلية في بيان أُصدِر لاحقاً لبيان جمعية صرافي عدن اتهمت فيه البنك بالوقوف خلف عمليات اقتحام لوكالات الصرافة وطرد المتواجدين فيها وتقديم مطالب وصفتها الجمعية بالتعسفية وغير القانونية.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك