"التحالف" يقول إنه أحال نتائج غارة نفذتها مقاتلاته في "وشحة" بمحافظة حجة لفريق تقييم الحوادث

"التحالف" يقول إنه أحال نتائج غارة نفذتها مقاتلاته في "وشحة" بمحافظة حجة لفريق تقييم الحوادث

قال التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم الشرعية في اليمن، يوم الإثنين، إنه أحال نتائج إحدى عملياته إلى الفريق المشترك لتقييم الحوادث، لاحتمالية وجود خسائر في المدنيين اثناء تنفيذ تلك العملية، والتي استهدفت - وفق التحالف - قادة وعناصر للميليشيا بمديرية وشحة، بمحافظة حجة شمال غربي اليمن.

وكانت وزارة الصحة التابعة للحوثيين في صنعاء، أعلنت أمس الأحد، مقتل 6 مدنيين بينهم أطفال ونساء في غارة جوية لمقاتلات التحالف على مديرية وشحة بمحافظة حجة.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن عقيد ركن تركي المالكي، اليوم الإثنين، إن قيادة القوات المشتركة للتحالف استكملت مراجعة إجراءات ما بعد العمل للعمليات المنفذة بمنطقة العمليات ليوم الأحد الموافق 12 يوليو الجاري، من إمكانية حدوث إصابات بين المدنيين.

وأضاف وفق وكالة "واس" السعودية، أنه "بناء على ما تم الكشف عنه بالمراجعة الشاملة والتدقيق العملياتي، وكذلك ما تم إيضاحه من المنفذين باحتمالية وقوع خسائر بالمدنيين أثناء عملية استهداف (تجمع لقادة وعناصر من ميليشيا الحوثي) بمديرية وشحة في محافظة حجة، فقد أحيلت كامل الوثائق المتعلقة بالحادث للفريق المشترك لتقييم الحوادث للنظر فيها وإعلان النتائج الخاصة بذلك".

وفي وقت سابق، قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن "أوتشا" إن التقارير الأولية تشير إلى مقتل سبعة أطفال وامرأتين في غارة جوية بمنطقة وشحة غرب اليمن، كما تشير إلى إصابة طفلين وامرأتين أخريين تم نقلهما للعلاج في مستشفى عبس.

وقالت ليز غراندي ، منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن، إنه من غير المفهوم أن يستمر القتل بينما خيارات وقف اطلاق النار على طاولة المفاوضات.

وبحسب البيان الذي اطلع المصدر أونلاين على مضمونه، أعربت المسؤولة الأممية، عن تعازيها لأسر الأطفال والنساء الذين قتلوا في هذا الهجوم، متمنية الشفاء العاجل للمصابين.

وكانت ميليشيا الحوثي صعّدت من هجماتها الصاروخية والطائرات المسيرة باتجاه السعودية خلال الأيام القليلة الماضية، ورداً على ذلك شنت طائرات التحالف عدداً من الغارات على مواقع متفرقة للميليشيا يقال إنها استهدفت مخازن أسلحة وصواريخ ومراكز تجمع لقيادات وعناصر الحوثيين.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك