زيارة لافتة للخنبشي إلى "موانئ البحر العربي" بالمكلا بعد أيام من إيقافه مشروعاً وافق عليه المحافظ البحسني

زيارة لافتة للخنبشي إلى "موانئ البحر العربي" بالمكلا بعد أيام من إيقافه مشروعاً وافق عليه المحافظ البحسني

قالت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" إن نائب رئيس الوزراء، القائم بأعمال وزير النقل، الدكتور سالم الخنبشي، قام يوم الاثنين بزيارة مؤسسة موانئ البحر العربي بميناء المكلا في محافظة حضرموت، واطلع على سير العمل وأنشطة المؤسسة.

وتأتي هذه الزيارة اللافتة بعد أيام من توجيه الخنبشي رسالة لمحافظ حضرموت أبلغه فيها بعدم الموافقة على إقامة مشروع لأحد المستثمرين بمحمية شرمة "الطبيعية" بساحل المحافظة.

وكان محافظ حضرموت وافق على طلب أحد المستثمرين بـ"إقامة مشروع استثماري في منطقة "شرمة" يتضمن إنشاء لسان بحري لتصدير أنواع من الأحجار كمواد خام وبناء خزانات نفطية وغازية ومستودعات وفندق".

واعترض نائب رئيس الوزراء على إقامة المشروع وقال في رسالته "كون هذه المنطقة محمية طبيعية للسلاحف وبها آثار قديمة فإننا نبلغكم عدم موافقتنا على إقامة هذا المشروع في هذه المنطقة، ويمكنكم تحديد أي مكان آخر للمستثمر لإقامة المشروع".

والمستمثمر، محمد سالم محمد جبران، هو نجل قائد عسكري سابق في "النخبة الحضرمية" يقيم حالياً في الإمارات.

وتقع منطقة "شرمة" في أقصى شرق المكلا على الحدود مع المهرة، وتقول بعض المصادر المحلية إنها "محل طمع إماراتي".

وكان المستثمر "محمد سالم محمد جبران" قدم طلباً للمحافظ البحسني بتاريخ 7 يونيو 2020م بـ"إقامة مشروع استثماري بمنطقة شرمة يتمثل بإقامة لسان بحري مع فندق 3 نجوم ومستودعات وخزانات للمشتقات النفطية والغاز المنزلي بغرض الاستيراد والتصدير"، بحسب رسالة من المستثمر للمحافظ.

وفي تاريخ 12 من نفس الشهر وجه المحافظ بناءً على ذلك الطلب بالموافقة وسرعة اتخاذ الاجراءات المطلوبة لإقامة المشروع، غير أن القائم بأعمال رئيس مجلس إدارة مؤسسة موانئ البحر العربي اشترط في رسالة للمحافظ، موافقة الهيئة العامة لحماية البيئة وهيئة الشؤون البحرية وتقديم دراسة حول المشروع وجدواه الاقتصادية.

وفي تاريخ 16 يونيو 2020، أبلغ نائب رئيس الوزراء الخنبشي؛ المحافظ البحسني بعدم الموافقة على المشروع في تلك المنطقة.

وطبقاً لوكالة سبأ، استمع الدكتور الخنبشي، خلال زيارته، من القائم بأعمال رئيس مجلس إدارة المؤسسة المهندس سالم باسمير، إلى شرح حول ما تم إنجازه خلال السنوات الماضية.

وأوضح باسمير أن المؤسسة تمكنت من شراء آليات جديدة ومعدات لمناولة ونقل الحاويات ومولدات كهربائية لميناء المكلا وساهمت في تحسين حركة الميناء، ورفد ميناء نشطون بأجهزة اتصالات ملاحية حديثة وكذلك توريد رافعتين بريتين لميناء سقطرى، منوهاً إلى حاجة ميناء المكلا لقاطرة بحرية جديدة تلبي النشاط المتزايد للميناء المكلا.

وأشاد نائب رئيس الوزراء بدور مؤسسة موانئ البحر العربي رغم الظروف الراهنة واعتماد معظم المحافظات المجاورة على ميناء المكلا في التموينات الغذائية والصناعية والنفطية الضرورية، مؤكداً حرص الحكومة على الاهتمام بموانئ المؤسسة وضرورة تطوير البنية التحتية الحالية بالموانئ لتعزيز القدرات الملاحية في المناورات والإرشاد وضمان استمرارية النشاط فيها.

وقام الخنبشي ومعه مدير عام جمرك ميناء المكلا حبشي نصيب و مدير عام الهيئة العامة للشئون البحرية الكابتن يسلم بوعمرو، بجولة ميدانية في أرصفة وساحات ميناء المكلا، مطلعاً على نشاط الميناء والحركة الملاحية للبواخر وأعمال الشحن والتفريغ.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك