مجلس الأمن يجدد تفويض البعثة الأممية لمراقبة اتفاق استوكهولم في "الحديدة" لسنة واحدة

مجلس الأمن يجدد تفويض البعثة الأممية لمراقبة اتفاق استوكهولم في "الحديدة" لسنة واحدة

اعتمد مجلس الأمن الدولي أمس الثلاثاء، القرار رقم 2534 الذي مدد بموجبه ولاية بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها) لسنة واحدة حتى ال 15 من تموز/يوليو 2021.

وبحسب نص القرار الجديد ستدعم أونمها "تنفيذ اتفاق المتعلق بمدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى على النحو المنصوص عليه في اتفاق ستوكهولم".

وقرر أعضاء مجلس الأمن وفقا لقرار التجديد أن تدعم البعثة طرفي النزاع في تنفيذ التزاماتهما وفقاً لاتفاق الحديدة، وأن تتولى "أونمها" قيادة ودعم عمل لجنة تنسيق إعادة الانتشار، بمساعدة أمانة تتألف من موظفين من الأمم المتحدة، للإشراف على وقف إطلاق النار وإعادة انتشار القوات وعمليات إزالة الألغام على نطاق المحافظة.

كما ستقوم البعثة برصد امتثال الطرفين لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة وإعادة نشر القوات على أساس متبادل من مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى.

وستعمل البعثة مع الطرفين حتى تكفل قوات الأمن المحلية أمن مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، وفقا للقانون اليمني، إضافة لتيسير وتنسيق الدعم الذي تقدمه الأمم المتحدة لمساعدة الطرفين على التنفيذ الكامل لاتفاق الحديدة.

ويمدد القرار الجديد ولاية البعثة لمدة سنة واحدة، بدلاً من ستة أشهر كما جرت العادة منذ إنشاء البعثة في كانون الثاني/يناير 2019.

يذكر أنه منذ أواخر نيسان/أبريل، تم سحب معظم أفراد بعثة أونمها من اليمن بسبب مخاوف بشأن الجائحة، مع بقاء فريق أساسي مكون من 12 فرداً في الحديدة.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك