الحكومة: الإساءة لقيادات الشرعية والتشكيك بالعلاقة مع التحالف لا يخدم الا اجندة الانقلاب

الحكومة: الإساءة لقيادات الشرعية والتشكيك بالعلاقة مع التحالف لا يخدم الا اجندة الانقلاب

دانت الحكومة اليمنية، اليوم الإثنين، حملات الإساءة والتشكيك التي تستهدف قيادات الشرعية والرموز الوطنية وأبطال الجيش الوطني، على مواقع التواصل، من قبل وإعلاميين وناشطين في دول التحالف العربي.

ونقلت وكالة سبأ الرسمية عن مصدر مسؤول بوزارة الإعلام قوله إن "الاساءات الصادرة مؤخراً عن بعض الصحفيين والناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي والتي تستهدف قيادات الدولة والرموز الوطنية وأبطال الجيش الوطني مرفوضة جملةً وتفصيلاً، ونابعة عن جهل مطبق بالشأن اليمني".

وأوضح المصدر أن "هذه التناولات التي تهدف للتشويش على معركة استعادة الدولة، والتشكيك في العلاقة المصيرية بين الدولة والشعب اليمني من جهة وتحالف دعم الشرعية بقيادة الاشقاء في المملكة العربية السعودية، تنفيذ لأجندة مشبوهة تسعى لخلط الاوراق وتخدم الانقلاب الحوثي المدعوم من ايران".

وأشار إلى أن "هذه الحملات المغرضة التي تستهدف قيادات الشرعية الدستورية ورموز معركة الخلاص من المليشيا الحوثية مدفوعة بالبحث عن الشهرة من قبل بعض الصحفيين، وتندرج ضمن حملات إعلامية ممولة من أطراف اقليمية جاهرت مؤخراً بمواقفها الداعمة للانقلاب الحوثي والتماهي مع المشروع التوسعي الايراني في المنطقة".

وأكد المصدر أن "وزارة الإعلام قامت باتخاذ الإجراءات اللازمة للرد على هذه الاساءات المنظمة عبر الاطر القانونية والدبلوماسية".

ولفت ألى أن "المطابخ الاعلامية الممولة من هذه الأطراف الإقليمية تحاول بداعي الحرص وبذريعة الدفاع عن اليمن وقياداته الاستثمار السياسي لتلك التناولات المغرضة واستغلالها للوقيعة بين الدولة اليمنية والاشقاء في تحالف دعم الشرعية في تناغم عجيب"، مؤكداً أن "هذه المخططات ستسقط امام وعي اليمنيين ومتانة العلاقة مع الأشقاء في التحالف والإدراك المشترك بحجم المخاطر والتحديات التي تواجه بلداننا والمنطقة".

وأشاد المصدر "بالدعم المتواصل الذي يقدمه تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية لليمن في هذه الظروف العصيبة، والتفهم والتجاوب الكبير الذي ابداه الاشقاء إزاء الحملات المغرضة وتأكيدهم أن هذه التناولات والأصوات النشاز مرفوضة جملة وتفصيلاً وسيتم التعامل معها بحزم".

وعبرت وزارة الإعلام عن "رفضها القاطع لمواجهة الاساءة بإساءة مماثلة والذي يكشف عن سلوك غير بريء ويخدم أجندات غير وطنية تعمل ليل نهار على إشغال الدولة والتحالف بمعارك جانبية وحرف البوصلة عن المعركة التي تخوضها اليمن بدعم كبير من الأشقاء في المملكة العربية السعودية على المستويات السياسية والاقتصادية والعسكرية والانسانية".

وفي السياق استنكر وزير الاوقاف والارشاد الدكتور أحمد بن عطية، التطاول أو الإساءة إلى قيادات اليمن ورموزها.

وقال في تغريدة له على تويتر "نرفص التطاول أو الإساءة إلى قيادات اليمن ورموزها ورميهم بالتهم جزافا ابتداءً بالرئيس ونائبه ورئيس الوزراء وبقية القيادة السياسية".

وأضاف قائلاً "لكل بلد زعماؤه وقادته، وهي صانعة القرار في بلدانهم، ونرفض أية إساءات إلى تلك القيادات".

ولقيت حملات "التشويه والإساءة والتشكيك" بحق قيادات في الحكومة الشرعية غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي في اليمن، خصوصاً وأن تلك القيادات تعمل جنباً إلى جنب مع التحالف العربي لإنهاء الإنقلاب الحوثي والتوسع الإيراني

يأتي ذلك رداً على هجوم شنه بعض الصحفيين والنشطاء في دول التحالف العربي ضد نائب رئيس الجمهورية اليمنية الفريق الركن علي محسن صالح.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك