بعد 14 عاماً على إعلان اليمن خلوها من الفيروس.. ظهور بؤرة جديدة لمرض شلل الأطفال بمحافظة صعدة

بعد 14 عاماً على إعلان اليمن خلوها من الفيروس.. ظهور بؤرة جديدة لمرض شلل الأطفال بمحافظة صعدة

ظهرت بؤرة جديدة لمرض شلل الأطفال في اليمن، وذلك بعد 14 عاماً على إعلان اليمن خلوها من الفيروس عام 2006م.

وقال مصدر في وزارة الصحة التي يديرها الحوثيون في صنعاء، إن البؤرة الجديدة لانتشار الوباء هي محافظة صعدة، مشيراً الى ظهور 16 حالة إصابة حتى الآن في المحافظة.

وأضاف المصدر لـ"المصدر أونلاين" أن منظمة الصحة العالمية تُعدّ بالتعاون مع وزارة الصحة الحوثية لحملة تطعيم عاجلة تستهدف ٤ محافظات شمال اليمن.

وأشار الى أن من بين المحافظات المستهدفة محافظتي صعدة وعمران بالإضافة الى محافظتين مجاورتين لهما، "لم يسمهما".

وشلل الأطفال وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، هو مرض فيروسي شديد العدوى يغزو الجهاز العصبي وهو كفيل بإحداث الشلل التام في غضون ساعات، وينتقل عن طريق الانتشار من شخص لآخر بصورة رئيسية عن طريق البراز، وبصورة أقل عن طريق وسيلة مشتركة (مثل المياه الملوثة أو الطعام) ويتكاثر في الأمعاء.

وأعلن اليمن خلوّه من شلل الأطفال في العام 2006، بعد ظهور 22 حالة في العام 2005 في ست محافظات يمنية.

وترجع أسباب عودة انتشار الفيروس -وفقا لمراقبين- إلى ما تمارسه ميليشيا الحوثي من ضغوط على حملات التطعيم في المناطق الواقعة تحت سيطرتها، لا سيما محافظة صعدة معقل الميليشيا والتي باتت مستثناة بشكل دائم من أي حملة وطنية للتطعيم.

ومن المعلوم أن ميليشيا الحوثي تمنع تلقيح الأطفال وتعلل ذلك بأن التلقيح مؤامرة أمريكية تستهدف اليمنيين، كما تقوم بعرقلة الجهود الأممية بشكل مستمر، ولا تسمح بتنفيذ حملات التطعيم إلا بعد ضغوط كبيرة من المنظمات الأممية وأحيانا تقوم بابتزاز هذه المنظمات مقابل السماح ببعض الحملات.

ويعاني اليمن من تردي الخدمات الصحية، ووفقاً للأمم المتحدة، فإنّ أكثر من نصف المرافق الصحية باتت خارج الخدمة، جراء الحرب المتصاعدة منذ ست سنوات.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك