كانوا متجهين إلى السعودية.. إعادة صيادلة من مطار عدن بعد تسليمهم بطاقات صعود الطائرة

كانوا متجهين إلى السعودية.. إعادة صيادلة من مطار عدن بعد تسليمهم بطاقات صعود الطائرة

فوجئ ممارسون صحيون يمنيون مقيمون في السعودية، اليوم، بمنع فئة "الصيادلة" من الصعود على متن طائرة اليمنية المغادرة الى المملكة، بحجة منع دخول الصيادلة وأسرهم، بالرغم من إجرائهم جميع الفحوص والإجراءات اللازمة، وفقا لما أفاد به أحد المسافرين "المصدر أونلاين".

وكان طيران اليمنية قد أعلن قبل أسبوع، عن تسيير رحلة للممارسين الصحيين اليمنيين المقيمين بالمملكة العربية السعودية وأسرهم (أطباء، وصيادلة، وممرضين)، بتاريخ الـ12 من أغسطس، والذي يوافق اليوم الأربعاء.

ووفقاً لمصدر من المسافرين تحدث لـ"المصدر أونلاين"، فإن إجراء طيران اليمنية ومطار عدن جاء بعد يوم واحد من تواصلهم مع الممارسين الصحيين، وتأكيدهم على ضرورة إجراء فحص البي سي آر الخاص بكوفيد 19.

المصدر قال إن فحص البي سي آر، كلف الشخص الواحد ٤٥ الف ريال، ما يعادل 60 دولار، ناهيك عن الخسائر الأخرى المتمثلة بدفع مبالغ خيالية لحجز التذاكر التي تجاوز سعرها الـ 500 دولار أمريكي.

وأشار الى أنه بعد أن نفذ الصيادلة كل الإجراءات المطلوبة أسوة ببقية الفئات، وبينما كانوا يستعدون للصعود على متن الطائرة في السادسة من صباح اليوم، فوجئوا بمنعهم وأسرهم وأطفالهم من صعود الطائرة وسحب بطاقة الصعود تحت مبرر ان دخولهم ممنوع.

ولم يوضح المصدر الجهة التي منعت سفر الصيادلة إلا أنه ألقى باللائمة على طيران اليمنية التي أبلغتهم أنه مسموح لهم بالسفر على متنها إلى الأراضي السعودية.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك