رفَعت صور الرئيس هادي والمحافظ "محرُوس".. تظاهرة بالساحل الجنوبي لأرخبيل سقطرى رفضاً للانتقالي ومطالبة بعودة الشرعية

رفَعت صور الرئيس هادي والمحافظ "محرُوس".. تظاهرة بالساحل الجنوبي لأرخبيل سقطرى رفضاً للانتقالي ومطالبة بعودة الشرعية

شهدت محافظة أرخبيل سقطرى اليمنية، اليوم، تظاهرة رافضة لسيطرة المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات على مؤسسات الدولة بقوة السلاح، ومطالبة بعودة الحكومة الشرعية للجزيرة.

وشارك المئات في التظاهرة التي نظمت اليوم السبت في مركز نجود (الشريط الساحلي الجنوبي لمحافظة أرخبيل سقطرى)، رغم محاولات مسلحي الانتقالي منع وصول المشاركين بالقوة.

وردد المتظاهرون، شعارات مؤيدة للحكومة والشرعية اليمنية ورافضة للانقلاب على مؤسسات الدولة وانتهاكات قوات المجلس، كما رفعوا الأعلام الوطنية وصور الرئيس هادي ومحافظ سقطرى رمزي محروس، ولافتات تطالب بعودة السلطة المحلية والقيادات العسكرية والأمنية لممارسة مهامها الرسمية، وبسط سيطرة الدولة وإنهاء سيطرة "الميليشيا" وعبثها وانتهاكاتها المستمرة في الجزيرة.

كما طالب المحتجون بضبط الدخول والخروج من وإلي الجزيرة، وفق الأطر القانونية والرسمية وإلغاء النقاط العسكرية المستحدثة وعودة الخدمات والتنمية للمحافظة، مؤكدين تمسكهم بمرجعيات الحل السياسي في اليمن وتسريع عملية تنفيذ اتفاق الرياض.

إلى >لك، قال مراسل "المصدر أونلاين"، إن مسلحي الانتقالي أطلقوا الأعيرة النارية في الهواء لتفريق المتظاهرين.

وخلال الأيام الماضية، شهدت محافظة أرخبيل سقطرى فعاليات جماهيرية وتظاهرات بعدة مناطق رافضة، للسيطرة الإماراتية على الجزيرة ومطالبة بسرعة عودة مؤسسات الدولة.

ومنذ سيطرة المجلس المدعوم من الإمارات على الأرخبيل في 19 يونيو الماضي، اعتقلت القوات التابعة له العشرات من المواطنين بينهم مسؤولين ونشطاء وصحفيين، بهدف إخضاع الرافضين لسيطرتها على الجزيرة، ومنع التظاهرات التي تشهدها المحافظة مؤخراً.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك