الحكومة تدعو "الانتقالي" إلى الكف عن عرقلة تنفيذ اتفاق الرياض وتمكين مدير أمن عدن من مهامه

الحكومة تدعو "الانتقالي" إلى الكف عن عرقلة تنفيذ اتفاق الرياض وتمكين مدير أمن عدن من مهامه


دعت الحكومة اليمنية، يوم الخميس، المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات، إلى الكف عن عرقلة آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض، خاصة في ما يتعلق بخروج الوحدات العسكرية من عدن وتمكين مدير الامن الجديد من اداء مهامه.

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية محمد الحضرمي، خلال لقائه بالعاصمة السعودية الرياض، القائم بأعمال السفارة البريطانية لدى اليمن سايمون سمارت، وفق وكالة "سبأ" الحكومية.

وفي اللقاء، أشار الحضرمي إلى تنفيذ الحكومة "التزاماتها بموجب الآلية بما في ذلك تعيين المحافظ ومدير الامن للعاصمة المؤقتة عدن، مشددا على ضرورة احترام وتنفيذ المجلس الانتقالي الجنوبي لالتزاماته والكف عن عرقلة تنفيذ الآلية لاسيما فيما يتصل بخروج الوحدات العسكرية من عدن وتمكين مدير الامن الجديد من اداء مهامه".

وقال الحضرمي، إن الحكومة تطلع إلى "سرعة تطبيع الأوضاع في محافظة ارخبيل سقطرى وانهاء التمرد العسكري فيها والحفاظ على أمن وسلمية الجزيرة".

وبشأن خزان "صافر"، قال وزير الخارجية إن "مليشيا الحوثي مازالت تماطل بهذا الملف الحساس غير آبهة بالمألات والتداعيات الخطيرة التي سيتسبب بها إهمال الخزان واستمرار منع الفريق الفني الاممي من الوصول اليه".

وشدد الحضرمي على أهمية "استمرار الضغوط على مليشيا الحوثي واعداد قائمة بالقيادات الحوثية المعرقلة تمهيدا لفرض عقوبات عليها اذا لم تتم الاستجابة للدعوات المتكررة من الحكومة والمجتمع الدولي لتجنيب اليمن والمنطقة كارثة بيئية مدمرة محليا واقليميا.

وأكد وزير الخارجية، تعامل الحكومة بإيجابية مع مقترحات المبعوث.. مشددا على ضرورة الضغط على مليشيا الحوثي للاستجابة لدعوات احلال السلام وفقا للمرجعيات الثلاث المتفق عليها.

من جانبه عبر القائم بالأعمال البريطاني عن قلق بلاده من تفاقم الكارثة الانسانية في اليمن.. مؤكدا استمرار بلاده في تقديم المساعدة في حل القضايا المختلفة وفي مقدمتها قضية صافر ودعمها لجهود المبعوث الاممي.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك