"المركز الأمريكي للعدالة" يدعو قوات الانتقالي الى احترام حقوق الانسان وعدم المساس بحرية التنقل

"المركز الأمريكي للعدالة" يدعو قوات الانتقالي الى احترام حقوق الانسان وعدم المساس بحرية التنقل

دعا المركز الامريكي للعدالة (ACJ)، الأربعاء، قوات المجلس الانتقالي المدعومة من الإمارات الى احترام حقوق الانسان وعدم المساس بحرية التنقل في المناطق الخاضعة لسيطرتها وحماية حق المرضى والمصابين والجرحى والمبتورين في تلقي العلاج باعتبارهم فئات محمية.

يأتي ذلك بعد أيام من منع قوات الانتقالي لـ 50 جريحاً من أبناء محافظة تعز من الدخول الى عدن للتوجه إلى سلطنة عمان لتلقي العلاج، وبعد ثلاثة أسابيع من اختفاء الداعية "عبدالقادر الشيباني" (70عاماً) من مديرية المنصورة، بينما كان متجهاً الى القاهر لتلقي العلاج أيضاً.

وقال المركز الأمريكي في بيان له إنه "تابع بقلق بالغ قيام قوات تابعة للمجلس الانتقالي يوم السبت الماضي 14 نوفمبر باحتجاز 50 جريح مبتور الأطراف من محافظة تعز كانوا ممتجهين إلى سلطنة عمان لتلقي العلاج".

وأشار إلى أن هذه القوات "قامت باحتجازهم ومصادرة جوازات سفرهم وإجبارهم على العودة برفقة أطقم عسكرية من نقطة احتجازهم في منطقة العلم القريبة من محافظة أبين وإعادتهم قسراً نحو مديرية طور الباحة حدود محافظة لحج المحاذية لمحافظة تعز"، منوهاً الى "استمرار احتجاز الجرحى ومنعهم من السفر حتى اليوم".

وأكد البيان أن "الجرحى لازالوا منتظرين بجراحهم واعضائهم المبتورة على جوانب الطريق في مديرية طور الباحة منتظرين السماح لهم بالعبور نحو وجهتهم".

كما أكد أن قرارا قوات الانتقالي أُتخذ رغم صدور مذكرات رسمية (من الجهات الحكومية) وتدخل مساعي شخصيات قبلية حاولت اقناع الحزام الامني بالسماح لهم بالسفر من الطريق الوحيد الذي يمر عبر محافظات لحج وعدن وأبين قبل التوجه نحو شبوه والمهرة الحدودية لسلطنة عمان التي خصصت مركزا لتقديم اطراف صناعية وعلاج طبيعي للمبتورين من ضحايا الحرب في اليمن وتلقي العديد من الجرحى علاجهم فيه.

وتطرق بيان المركز الى "قام مسلحون في مدينة عدن في تأريخ سابق باختطاف مواطن كبير السن عبدالقادر الشيباني من أبناء محافظة تعز أثناء التوجه نحو مطار عدن للسفر بغرض تلقي العلاج في الخارج، ولم يتم الافراج عنه او كشف مكان احتجازه حتى كتابة البيان مما يشكل خطرا على حياته نظرا لوضعه الصحي المتدهور وتقدمه في العمر".

وأدان المركز الامريكي للعدالة هذه "الانتهاكات كونها تمس حقوق أساسية مكفولة بموجب التشريعات الوطنية ومحمية بموجب المواثيق والمعاهدات الدولية المتمثلة بحق التنقل وحق المرضى والمصابين في تلقي العلاج والحق في المساواة ووقف التمييز في المعاملة على اساس عنصري بحسب خلفيتهم المناطقية"، مشدداً على "خطورة استمرار هذه الممارسات بوصفها انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان، وحرمان متعمد لحق المرضى والمصابين في التنقل وتلقي العلاج".

وكانت منظمات حقوقية قد اسنكرت في وقت سابق تحويل طريق مطار عدن الدولي إلى فخ لصيد المسافرين وإخفائهم قسريا، ومنعهم من السفر نحو وجهاتهم.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك