إب.. وفاة مواطن على يد شخصين ادعيا قدرتهما على معالجة السحر

إب.. وفاة مواطن على يد شخصين ادعيا قدرتهما على معالجة السحر

توفي مواطن بمحافظة إب (وسط البلاد)، على يد شخصين ادعيا انهما يعالجان المس والسحر بالرقية الشرعية، وذلك بعد أيام من وفاة فتاة على يد مدعي آخر في المدينة.

وقال سكان محليون إن مواطن يدعى "عيسى منصور علي مهدي" توفي جراء تعرضه لعمليات ضرب وتعذيب وحشي من قبل شخصين وصفا نفسيهما بـ المعالجين عن طريق "الرقية الشرعية" في مدينة إب.

وبحسب الأهالي فإن المتهمين بعملية تعذيب المواطن والتسبب بوفاته هما "صالح أحمد عبدالله المغربي" و "أكرم محمد يحيى الزبيدي" واللذين مارسا عمليات خنق وضرب وتعذيب على الضحية تحت مهمة معالجته من "السحر".

وخلال الأسبوعين الماضيين توفيت إحدى الفتيات(عروسة)، تدعى "م ع أ" على يد شخص آخر يدعي انه يعالج بالاعشاب والرقية، في شارع تعز بمدينة إب، بعد أن أعطاها "شربة" دواء (خلطة شعبية داخل علبة ماء) وأجبرها على شربها بالقوة، ما أدى لحدوث مضاعفات ادت الى الوفاة.

وفي منتصف يوينو الماضي توفي الشاب "أسامة يحيى الحوشبي" جراء تعرضه للصعق الكهربائي بمدينة النادرة شرق محافظة إب، من قبل أحد مدعي العلاج بالرقية الشرعية ويدعى "عرفات الجماعي" حيث استخدم الكهرباء في جسد الشاب، بكمية عالية حتى فارق الحياة على الفور.

وسبق وأن تعرض عدد من المرضى لمضاعفات بالغة جراء التداوي في عيادة الطب الشعبي "الاعشاب" وسجلت العديد من حالات الوفاة بمحافظة إب خلال السنوات الأخيرة.

ويقول المختصون في التداوي بالاعشاب والرقية الشرعية، ان الاشخاص الذين يمارسون الرقية الشرعية والطب البديل"الاعشاب" يلزمهم الدراسة والاطلاع والحصول على شهادة معتبرة وتراخيص لمزاولة هذا العمل، وحذروا من الاشخاص الذين يمارسونها بدون علم او دراسة، معتبرين اياهم دجالين يجب على السلطات ملاحقتهم.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك