توتر بين فصيلين مسلحين في محيط معسكر أمني شرق عدن والمحافظ "لملس" يتدخل لمحاولة التهدئة

توتر بين فصيلين مسلحين في محيط معسكر أمني شرق عدن والمحافظ "لملس" يتدخل لمحاولة التهدئة

قال مصدران أمني ومحلي إن قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي دفعت بتعزيزات عسكرية منفصلة خلال الساعات الماضية إلى محيط ، غداة خلافات بين الفصيلين المواليين للإنتقالي بشأن التمركز في المعسكر الواقع شرقي العاصمة المؤقتة (جنوب البلاد).

وقالت المصادر إن وحدات تابعة لقوات الدعم والإسناد التي يقودها "محسن الوالي" والحزام الأمني قدمت مساء اليوم إلى معسكر خفر السواحل الواقع في حي " النصر" في مسعى للتمركز بداخله، لكن قوات من الشرطة رفضت، قبل ان تدفع الأولى بأطقم ومدرعات من مواقعها في بئر أحمد صوب خورمكسر تمهيدًا لإقتحام المعسكر.

وتقول المصادر إن قوات الحزام الأمني كانت تسعى لفرض سيطرتها الكاملة على المعسكر الذي كانت تتمركز فيه منذ أعوام إلى جانب وحدات من قوات الشرطة الموالية لمدير شرطة عدن المقال "شلال شايع".

المصادر قالت إن قوات الحزام الأمني نشرت أطقم ومدرعات تابعة لها في الطريق البحري بكالتكس وفي مواقع أخرى بالقرب من معسكر الصولبان، وبالتوازي تلقت شرطة النصر تعزيزات من إدارة شرطة عدن تحسبًا لأي محاولة لإقتحام المعسكر.

وأشارت المصادر إلى أن قادة من الطرفين تلقيا إتصالات من محافظ عدن أحمد لملس لعقد لقاء مشترك وتسوية نقاط الخلاف بين الطرفين لكن القوات التابعة للجانبين لم تغادر محيط المعسكر والاحياء القريبة منه حتى الآن.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك