البنك المركزي يعلن إجراءات إضافية لآلية المصارفة لاستيراد المشتقات النفطية

البنك المركزي يعلن إجراءات إضافية لآلية المصارفة لاستيراد المشتقات النفطية

أعلن البنك المركزي اليمني، اليوم الأربعاء، إقرار آلية مصارفة إضافية لاستيراد المشتقات النفطية، بما يحد من عشوائية الاستيراد والمضاربة بأسعار صرف العملات الاجنبية.

وقال المركزي اليمني، إنه عقد بمقره الرئيسي الاربعاء، اجتماعا لمراجعة تنفيذ الآلية الخاصة بالمصارفة لاستيراد المشتقات النفطية بالمناطق المحررة.

وأضاف في بلاغ صحفي وصل المصدر أونلاين نسخة منه، أن الاجتماع أقر "اعتماد إجراءات إضافية يتم بموجبها حصر توزيع المشتقات النفطية كلياً على شركة النفط".

وبناءً على الآلية الجديدة "يقوم المستوردين ببيع كافة الكميات المستوردة لشركة النفط، في حين يقوم البنك المركزي بعملية المصارفة لشركة النفط، وإجراء التحويلات الخارجية لمستوردي المشتقات النفطية بناءً على طلب شركة النفط".

وأكد البنك أنه "لن يصرح لأي عمليات استيراد للمشتقات النفطية الى المناطق المحررة تخالف هذه الآلية وإجراءاتها الإضافية".

وقال المركزي اليمني أن الآلية "تستهدف تنظيم الطلب على العملات الأجنبية في سوق صرف النقد والحد من عشوائية الاستيراد واستغلالها للمضاربة بأسعار الصرف وتوجيه موارد النقد الأجنبي المتاحة لتغطية الاحتياجات ذات الأولوية للبلاد عبر آليات منظمة وملائمة، وبما يضمن الاستقرار العام للأسعار".

ويأتي إقرار الآلية الإضافية للمصارفة التي يقوم بها البنك المركزي لتغطية حاجة المستوردين للمشتقات من العملات الاجنبية، بعد خسارة العملة الوطنية ما كسبته خلال الايام الماضية، بتسجيل الريال تراجعا جديد أمام الدولار متجاوزا الـ700 ريال لكل دولار واحد.

وكان الريال اليمني سجل تحسناً ملحوظاً بعد إعلان تشكيل الحكومة الجديدة في الـ18 ديسمبر الجاري، واستمر في التحسن، بعد أدائها اليمين الدستورية أمام الرئيس هادي في الرياض يوم السبت، وخلافا للتوقعات تراجعت العملة بنحو 30 ريال، بعد وصول الحكومة وبدأ ممارسة مهامها في العاصمة المؤقتة عدن.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك