أتلتيكو مدريد يتخطى إشبيلية ويحصّن صدارته

أتلتيكو مدريد يتخطى إشبيلية ويحصّن صدارته

نجح أتلتيكو مدريد بتخطي ضيفه إشبيلية 2-0 الثلاثاء في مباراة مؤجلة من المرحلة الأولى في الدوري الإسباني.

وأنهى أتلتيكو الشوط الأول بالتقدم 1-0 عبر الأرجنتيني أنخل كوريا 17، وفي الثاني ضاعف ساوول نيغويز النتيجة 76 مؤمّناً انتصار فريقه الثالث عشر هذا الموسم.

وصار رصيد فريق المدرب دييغو سيميوني 41 نقطة في صدارة الترتيب بفارق 4 نقاط عن ريال مدريد الثاني، علماً أن أتلتيكو يملك مباراتين مؤجلتين.

أما إشبيلية فتوقف رصيده عند النقطة 30 في المركز السادس.

وأكد فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني سعيه إلى التتويج باللقب للمرة الحادية عشرة في تاريخه والأولى منذ موسم 2013-2014، بتحقيقه الفوز الخامس على التوالي والثالث عشر هذا الموسم رافعا رصيده إلى 41 نقطة مع مباراتين مؤجلتين أخريين إذ يمكنه رفع الفارق في حال كسبهما إلى 10 نقاط عن غريمه وجاره القطب الأول في العاصمة ريال مدريد.

وخسر أتلتيكو مدريد مرة واحدة حتى الآن وكانت أمام ريال مدريد بالذات 0-2 في المرحلة الثالثة عشرة في 12 كانون الأول/ديسمبر الماضي، أتبعها بخمسة انتصارات متتالية أكد بها تشبثه بالمركز الأول.

كما بات أتلتيكو مدريد صاحب ثاني أفضل خط هجوم في الليغا برصيد 31 هدفا بفارق هدف واحد أمام ريال مدريد وبفارق ستة أهداف خلف برشلونة، علما بأنه يملك أفضل خط دفاع في الدوري حيث استقبلت شباكه ستة أهداف فقط وهو الفريق الوحيد الذي اهتزت شباك أقل من 10 مرات هذا الموسم.

في المقابل، مني إشبيلية بخسارته الخامسة هذا الموسم فتجمد رصيده عند 30 نقطة في المركز السادس مع مباراة مؤجلة.

وأبقى سيميوني على نجمه البرتغالي جواو فيليكس على مقاعد البدلاء مفضلاً الدفع بكوريا الذي لم يتأخر في رد التحية لمدربه عندما افتتح التسجيل خلال استغلاله كرة داخل المنطقة من المدافع الإنكليزي كيران تريبيير، فهيأها لنفسه بيمناه واستدار وسددها بيسراه زاحفة على يسار الحارس المغربي ياسين بونو (17).

وكاد الأرجنتيني ماركوس أكونيا يدرك التعادل بتسديدة من مسافة قريبة إثر كرة مرتدة من الحارس السلوفيني العملاق يان أوبلاك بعد إبعادها من أمام الدولي المغربي يوسف النصيري لكنها مرت بجوار القائم الأيسر (22).

وحاول سواريز خداع بونو بتسديدة من خارج المنطقة فطن لها الأخير وتصدى لها (31)، ثم حرم بونو المهاجم الدولي الأوروغوياني من هدف محقق عندما أبعد بقدمه اليسرى تسديدته "على الطاير" من مسافة قريبة (34).

وطمأن البديل نيغويز جماهير فريق العاصمة بتسجيله الهدف الثاني من تسديدة قوية بيسراه من حافة المنطقة إثر تمريرة من لاعب الوسط ماركوس يورنتي أسكنها على يسار الحارس بونو (76).

وقال ساوول الذي دخل مع فيليكس في الدقيقة 66 مكان الفرنسي توماس ليمار وكوريا على التوالي "أنا سعيد جداً لمساعدتي الفريق بهذا الهدف الذي سجلته وهو الهدف الأول الذي يمكنني اهداؤه إلى زوجتي وابنتي. ما يهم هو العمل اليومي وفي النهاية يعطي الثمار".


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك