الحوثيون يقولون إن اليونيسف وافقت على نقل التوأم السيامي إلى الأردن ونقل توأم طفيلي من المكلا إلى الرياض

الحوثيون يقولون إن اليونيسف وافقت على نقل التوأم السيامي إلى الأردن ونقل توأم طفيلي من المكلا إلى الرياض

أعلنت ميليشيا الحوثي اليوم الأربعاء، عن موافقة منظمة الأمم المتحدة للأمومة والطفولة "اليونيسيف" على نقل التوأم السيامي المولود في صنعاء الى مستشفى تخصصي في الأردن لإجراء عملية الفصل، خلال الأيام القادمة.

جاء ذلك في تصريح للمتحدث باسم وزارة الصحة الحوثية، نقلته وكالة الأنباء "سبأ" التابعة للميليشيا في صنعاء.

وكان مستشفى السبعين بالعاصمة صنعاء قد شهد في الـ16 من ديسمبر الماضي ولادة توأم سيامي، ليطلق المستشفى مناشدات للجهات المختصة تدعو الى نقل التوأم للخارج لإجراء عملية الفصل وإنقاذ حياة الطفلين.

وخلال الساعات الأولى، أعلن مركز الملك سلمان للإغاثة استعداده لاستقبال التوأم وإجراء العملية، لكن ميليشيا الحوثي ترفض منذ نحو شهر نقل التوأم، مبررة ذلك بأنه لا يمكن نقل التوأم إلى ما تسميه "دولة العدوان" .

في غضون ذلك، وصل الى العاصمة السعودية الرياض، أمس الثلاثاء، توأم طفيلي يمني قادما من مدينة المكلا في محافظة حضرموت شرق اليمن.

وقالت وسائل اعلامية سعودية إن التوأم الطفيلي اليمني (توأم أحمد سعيد محيمود) نُقل برفقة والديهما، إلى قاعدة الملك سلمان الجوية بالرياض، عبر طائرة الإخلاء الطبي الجوي، إنفاذا لتوجيهات الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وأشارت الى أن التوأم وصلا إلى "مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بوزارة الحرس الوطني، لدراسة حالتهما والنظر في إمكانية إجراء عملية فصلهما".

ويعد هذا التوأم الحالة 108 التي وردت من 21 دولة جرت دراستها في البرنامج السعودي الوطني لفصل التوائم. وفي حال استقر الرأي الطبي على إجراء عملية الفصل لهما، تصبح هذه الحالة رقم (49) في واحد من أكبر برامج عمليات فصل التوائم السيامية في العالم، وفق وسائل الإعلام السعودية.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك