منظمة حقوقية ترصد أكثر من أربعة آلاف جريمة وانتهاك حوثي ضد المدنيين في إب خلال 2020

منظمة حقوقية ترصد أكثر من أربعة آلاف جريمة وانتهاك حوثي ضد المدنيين في إب خلال 2020

قالت منظمة حقوقية إنها رصدت أكثر من أربعة آلاف جريمة وانتهاك ارتكبتها ميليشيا الحوثي المدرجة في القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية، في محافظة إب وسط البلاد خلال العام 2020م.

وأصدرت منظمة الجند لحقوق الإنسان تقريرا شاملا عن جملة الانتهاكات المروعة التي شهدتها محافظة إب، وارتكبها مسلحو جماعة الحوثي والذين يحكمون قبضتهم على المحافظة منذ ست سنوات.

وقالت المنظمة إنها تتابع بقلق بالغ استمرار الانتهاكات اليومية بحق المدنيين بكل فئاتهم في إب، مشيرة الى أنها رصدت (4186) انتهاك وجريمة مختلفة.

وتوزعت الجرائم والانتهاكات بين القتل والإصابة والاختطاف والتعذيب في السجون، و المداهمات والاقتحامات والنهب والسطو على الممتلكات العامة والخاصة وغيرها من الانتهاكات التي احتواها التقرير.

ومن بين الانتهاكات التي شملها التقرير، 814 جريمة ضد الأفراد، و 3145 جريمة وانتهاك طال المؤسسات والمنازل والأملاك، فيما سجل 227 جريمة جسيمة.

إتاوات وجبايات

ووثق فريق الرصد في المنظمة مئات الانتهاكات المتعلقة بعمليات الابتزاز والاتاوات الحوثية التي تم فرضها على فئات مختلفة من المجتمع خلال العام المنصرم، إضافة إلى عمليات النهب.

وبحسب التقرير فإن (1970) جريمة ابتزاز مالي وفرض اتاوات على تجار وباعة وملاك مؤسسات وطلاب وأطباء وحرفيين ومهنيين، إضافة إلى آلاف حالات الاتاوات على الأفراد في المناسبات التي ابتدعتها الجماعة وجعلت منها موسم للابتزاز والجبايات جنت من خلالها مليارات الريالات تحت مسميات كثيرة من بينها المجهود الحربي وإحياء مناسبات طائفية.

مداهمات وسطو

وذكر التقرير مداهمة ونهب (246) منزل ومتجر ومؤسسة، وبلغت القيمة المالية لتلك المنهوبات مليارات الريالات.

وكشف التقرير عن 17 حالة سطو على مساعدات إغاثية ومنع وصولها إلى مستحقيها وإعاقة عمل المنظمات تضرر منها آلاف المستفيدين، وفق مذكرات مرفوعة من المتضررين وشهادات محلية.

ومن بينها نهب مساعدات إنسانية من مخازن المنظمات وأخرى أثناء التوزيع للمحتاجين وتم توثيق عمليات بيع لتلك المساعدات في الأسواق العامة وعند عدد من التجار.

انتهاكات أخرى

التقرير الذي قال بأنه رصد ووثق فيه نحو (4186) جريمة وانتهاك شملت جرائم قتل وإصابة ونهب واختطافات وإعدام وتعذيب مختطفين وتفجير منازل وتجنيد إجباري للأطفال والاعتداء على أشخاص ومؤسسات ونهب أراضي ممتلكات عامة وخاصة والسطو على مساعدات انسانية واستخدام الاعيان الثقافية والدينية التاريخية والمرافق التعليمية لتكريس ونشر خطابها العنصري واستغلالها للتحشيد والتجنيد.

ودعت المنظمة جميع المنظمات والهيئات ذات العلاقة لإدانة الجرائم التي تشهدها محافظة إب بصورة يومية وبشكل مروع، والعمل على إيصال معاناة الضحايا إلى كل الجهات ذات العلاقة.

ودعت المنظمة جماعة الحوثي الى التوقف عن ممارسة هذه الانتهاكات وتحملهم المسؤولية القانونية والاخلاقية جراء استمرارها.

وناشدت الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن بتحمل مسؤوليتهم الأخلاقية وإدانة هذه الجرائم بشكل صريح والعمل على وقفها وإنصاف الضحايا.

وطالبت المنظمة الحكومة اليمنية العمل على حماية المدنيين من خلال تفعيل ملفات الانتهاكات في المحافل الدولية ودعوة المجتمع الدولي لإدانة هذه الاعمال ومعاقبة مرتكبيها.

ورحبت المنظمة بتصنيف جماعة الحوثي "منظمة إرهابية" ودعت إلى إحكام القوانين الدولية في معاقبة قياداتها المتسببين بجرائم بحق المدنيين.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك