هذا ما تفعله كميات كبيرة من الملح بجسدك

هذا ما تفعله كميات كبيرة من الملح بجسدك

يعتبر الملح واحداً من الإضافات الأساسية للطعام، إذ يرى كثيرون أن الأطباق تفقد طعمها من دونه. ورغم اعتباره واحداً من السّمَين الأبيَضَين في العالم (إلى جانب السكّر الأبيض)، فإن استهلاكه اليوميّ لا يزال مرتفعاً جداً.

موقع "ذا هيلثي" أشار إلى 6 علامات تشير إلى أنّ الفرد يستهلك كميات كبيرة من الملح.

1. تشويش في عمل الدماغ

بحسب دراسة أجرتها جامعة كولورادو الأميركية عام 2018 على 5 آلاف رجل، تجاوزوا الـ65 من عمرهم، تبيّن أن هؤلاء الذين يستهلكون الملح بشكل بكير معرضون للإصابة بأمراض تشوش الدماغ والخرف أكثر من الذين يستهلكون الملح بشكل معتدل. أما الأستاذ المساعد في علم الأعصاب في معهد Feil Family Brain and Mind Research في نيويورك الدكتور غيسيبي فاراكو، فأوضح في ورقة بحثة عام 2019 أنّ الإفراط في تناول الملح يرتبط دائماً بضعف وظائف الأوعية الدموية الدماغية ، كما أن تناول الملح المرتفع هو عامل خطر مستقل وراسخ للإصابة بالخرف.


2. الشعور الدائم بالعطش


يفسد الصوديوم مع توازن السوائل في جسم الإنسان، وفقًا لـ Harvard Health Publishing. لذلك في حال تناولت مأكولات تحتوي على كميات كبيرة من الملح في يومك، حاول شرب الكثير من الماء لاستعادة التوازن في خلاياك. فالعطش هو علامة واحدة فقط من علامات الجفاف الذي قد تعاني منه من دون أن تدرك.


3. الانتفاخ في أماكن مختلفة من الجسد


الكميات الزائدة من الصوديوم (المكوّن الأساسي للملح) قد تؤدي إلى احتباس السوائل في الجسم وبالتالي الانتفاخ. وبحسب "مايو كلينيك" فإن الانتفاخ قد يكون إشارة إلى أمراض مختلفة، لكنه قد يحصل كذلك بسبب استهلاك كميات كبيرة من الملح.


4. حصوات في الكلى


يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي غني بالصوديوم إلى إعاقة وظائف الكلى. فتناول الملح يرفع كمية البروتين الموجودة في البول، وهو "عامل خطر رئيسي" لأمراض الكلى. لذلك فإن الأنظمة الغذائية عالية الصوديوم ترفع خطر الإصابة بحصوات الكلى.

5. سرطان المعدة


قد تزيد الأنظمة الغذائية الغنية بالصوديوم من خطر الإصابة بسرطان المعدة. يمكن للصوديوم زيادة الضرر الذي يلحق ببطانة المعدة الناجم عن الإصابة ببكتيريا هيليكوباكتر بيلوري، وهي السبب الرئيسي لسرطان المعدة.

6. ارتفاع ضغط الدم

بحسب التوصيات الصحية العالمية فإن استهلاك 1500 ميليغرام من الصوديوم يومياً يعتبر مثالياً، إذ إن كميات أكبر تؤدي إلى حبس السوائل في الجسم، وبالتالي رفع ضغط الدم، بسبب عجز القلب عن القيام بعملية الضخ بشكل سليم.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك