منظمة التضامن تدعو إلى التضامن مع المصدر، ومناصرتها ضد الأحكام الجائرة بحقها

دانت منظمة التضامن اليمنية للدفاع عن الحريات والحقوق الحكم بحق الزميل رئيس تحرير صحيفة المصدر والكاتب في الصحيفة الزميل منير الماوري.


وقالت المنظمة في بيان لها بهذا الخصوص "أن ما حدث تجاه هذه الصحيفة بهذا الشكل يعد نذير شؤم على حرية الصحافة التي هي لسان حال المواطن والصوت الذي يعبر عنه" ودعت إلى إلغاء الأحكام الجائرة التي تعبر عن مدى استهجان السلطة لحرية الصحافة من خلال الإنفراد بالقرارات والأحكام بطرق غير دستوريـة.


كما دعت المنظمة كافة الجهات والمنظمات والنقابات إلى الوقوف إلى جانب المصدر ومناصرتها ضد التعسفات التي تطالها وتطال الصحفيين في اليمن.


وجاء في البيان "أن ما حدث مع جبران والماوري بداية للتوغل في القمع وكبت الحريات بالإضافة إلى حرمان المواطنين من "المنحة" التي كانت قد وهبتهم إياها الدولة: ألا وهي التنفيس عن الغضب من خلال الصحافة المستقلة والمعارضة، عن سخطه وضيقه بسياسات الدولة، في إطار ما يسمى بـ"هامش الحريات"، واستمرت الدولة تتجاهل صرخاته وتوسلاته وأنينه الذي ظل يزداد مع ازدياد غلاء الأسعار واستشراء الفساد والمحسوبية والبطالة والفقر والتعذيب، وفوق هذا التجاهل، كانت الدولة تمن علينا بأنها تعطينا الفرصة لكي نئن. الآن الدولة تسحب منا هذه "المنحة" وتجردنا حتى من حقنا في التعبير عن سخطنا".

 


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك