الأمن يستتب أثناء غياب مسؤول الأمن هادي عيسى والزبيري يلقي خطاباً في جامع الجند لتوحيد الجبهة الداخلية

يزعم بعض المرجفين أن الثورة اليمنية لم تحقق أهدافها في رفع مستوى الشعب اقتصادياً واجتماعياً. ولكن الحقائق التاريخية والواقع المعاش يؤكدان مدى التطور الذي وصلت إليه البلاد بعد 46 عاما من قيام الثورة. وعلى سبيل المثال لا الحصر فإن اليمن تلقت في عام 1965 شحنة قمح من المساعدات الأميركية أصر الفريق حسن العمري على توزيعها بنفسه، ولكننا في عام 2009 عندما وصلت شحنة قمح لليمن من المساعدات الإماراتية، لم يصر المشير علي عبدالله صالح على توزيعها بنفسه، لأننا قد وصلنا إلى درجة كبيرة من التطور والعمل المؤسسي، أضحت فيه المؤسسات هي التي تعمل بدلا عن الأفراد حيث أن جمعية الصالح الخيرية، سوف تتولى مهمة توزيع الشحنة على الشعب الفقير، وليس الرئيس أو نجل الرئيس.
 
وما أشبه الليلة بالبارحة! فمثلما ثار الجدل حول شحنة القمح الأميركية بأن المرحوم حسن العمري استولى عليها لصالح المنتفعين من أعوانه، وهو مالم تذكره الوثائق الأميركية، فإن المرجفين إياهم والمشككين في مسيرة الثورة، والخونة، يثيرون الجدل حول المستفيدين من شحنة القمح الإماراتية، وهو ماذكرته الصحافة الإماراتية واليمنية معاً. وبغض النظر عن أحوال الشعب الفقير والغلاء العالمي، فإن هناك إنجازات لا يمكن التشكيك فيها، فقد كان حسن العمري رحمه الله يعيش بين جنوده في معسكرات مهترئة، ويأكل الكدم، وقمح الصدقة، في حين أن القائد الأعلى للقوات المسلحة يعيش حالياً في قصر مترامي الأطراف، تربى في حدائقه الخيول والنعام، والمزروعات الطبيعية الخالية من المواد الكيماوية، ويقدم لزائريه العسل الدوعني الأصلي، ولا يأكل أحد داخل القصر من قمح الصدقة. فهل يستطيع أحد أن ينكر أن الفضل في كل هذه المنجزات يعود للثورة اليمنية العظيمة؟! نحن هنا لا نلقي الكلام على عواهنة بل نطرح حقائق مدعمة بالوثائق، تاركين للقارئ اللبيب أن يقارن بين ما كان الوضع عليه في الستينات وما هو عليه اليوم.
 
في هذه الحلقة سوف نتناول ثلاث وثائق اميركية، الأولى عن خلفيات الفتن الطائفية في البلاد، وسعي الشهيد الزبيري لإخمادها. والثانية عن انتشار الأمن داخل البلاد بعد سفر المسؤول الأول عن الأمن وهو المرحوم هادي عيسى الذي أرسله حسن العمري إلى القاهرة فتمتعت البلاد بالأمن أكثر مما يمكن أن تتمتع به اليمن حالياً من أمن واستقرار لو تم إلغاء الأمن السياسي والأمن القومي والاستخبارات العسكرية. والوثيقة الثالثة هي عن شحنة القمح الأمريكية وإصرار الفريق حسن العمري على تلقي المزيد من المساعدات الخارجية بحجة مكافحة المد الشيوعي مثلما تفعل السلطة حالياً في طلبها للمزيد من المساعدات بحجة مكافحة الإرهاب.
 
الوثيقة الأولى:
المصدر / السفارة الأمريكية تعز
نسخه موجهة إلى البعثات الدبلوماسية الأمريكية في كل من: القاهرة، لندن، جدة، عدن
التاريخ:17/سبتمبر 1964م
 
مع اقتراب موعد الاحتفال بالذكرى الثالثة لقيام الثورة، حصلت السفارة على تقارير موثوقة مفادها أن مشاعر الغضب والسخط ضد الزيود كانت تتأجج في صدور الشوافع في تعز وفي الحديدة وأماكن أخرى في تهامة. وقد كان قلق الحكومة ماثلاً للعيان عندما قامت بتوزيع منشورات في المدن الرئيسية تدعو فيها اليمنيين إلى التوحد في وجه أولئك الذين يسعون إلى تقسيم البلاد على أسس دينية.
 
وفي 12 سبتمبر قام نائب رئيس الوزراء الزبيري بإطلاق مناشدة حماسية في جامع تعز، ولكن دعوته للوحدة والتي تم نشرها في كافة أرجاء المدينة من خلال مكبرات الصوت لم تلق سوى استجابة ضعيفة.
 
وقد تحدث أحد المصادر الشافعية في مجلس الوزراء عن تطور مثير وربما هام أيضا، وهو أن القيادات الشافعية قد قامت بدعم من الزبيري وقيادات زيدية أخرى بإرسال دعوات سرية إلى زعماء القبائل في كافة أرجاء اليمن لحضور اجتماع يعقد بعد أسبوع أو أسبوعيين في جامع الجند الذي يقع بالقرب من تعز والذي بني قبل 1300 عام، لكن تلك القيادات لم تتلق أية ردود على تلك الدعوات حتى تاريخ 12 سبتمبر. وسيكون حضور الاجتماع شاملاً وعلى مستوى عالٍ وذلك على قدم المساواة مع مؤتمر عمران الذي انعقد عام 1963م.وقد وصف الهدف من ذلك الاجتماع على أنه إنجاز لتسوية شاملة بين الشوافع والزيود.
 
ولكن المصدر ذاته ذكر أن الزبيري كان يعتزم إلقاء خطاب هام حول العلاقة بين الدين والاقتصاد و سوف يؤكد في ذلك الخطاب على حق الملكية الخاصة وليس على الاشتراكية.
 
الوثيقة الثانية
برقية موجهة إلى الخارجية الأمريكية
المصدر: السفارة الأمريكية – تعز
مع نسخ موجهة إلى السفارات الأمريكية
في القاهرة وجدة وعدن
التاريخ: 21 نوفمبر 1964م
 
الموضوع: تعديلات في المناصب العسكرية والأمنية بعد حادثة انفجار قنبلة وتنفيذ أحكام بالإعدام
لقد أدى حادث انفجار قنبلة في صنعاء في 9 نوفمبر إلى حدوث أضرار طفيفة. لكن موجات الهلع انتشرت بشكل كبير في جميع المكاتب الحكومية في صنعاء، وقادت الرجل الثالث في وزارة الدفاع العميد هادي عيسى إلى المنفى في القاهرة. كانت اللعنة التي أصابت هادي عيسى تتمثل في شخص عبدالله بركات مدير الأمن العام الذي أحرز نصراً أخلاقياً وأصبح من المحتمل الآن أن يرسل إلى الخارج لكي يشغل منصباً دبلوماسياً.
 
كما أن نائب الرئيس حسن العمري الذي أمر صديقه المقرب بالسفر إلى القاهرة قد اكتسب مكانة هامة، حيث كان هناك ما يشبه الإجماع على أن اليمن سوف تكون مستقرة وآمنة بسبب وجود هادي عيسى في القاهرة.
 
وفي تمام الساعة السادسة والنصف مساءً انفجر لغم أرضي أو قنبلة يدوية في منزل اثنين من موظفي إذاعة صنعاء، وهما الأخوان حسين ومحسن الجبري، حيث كان الأخير يقوم بكتابة وإذاعة تعليق سياسي يومي.
 
وأوضح أنه حُذَّر من قبل مؤيدين للحكم الملكي لكي يقوم بتخفيض نبرة التعليقات التي يكتبها ضد الملكيين. وقد كانت الأضرار التي أحدثها الانفجار طفيفة. ولم تحدث أية إصابات بين سكان المنزل ذي الأربعة طوابق والذين كان عددهم 57 شخصاً، وكان ذلك المنزل يبعد عن سينما بلقيس الجديدة بضع مئات من الياردات.
 
وقد تم إعدام شخصين مدنيين من أهالي صنعاء اليوم التالي على الطريقة الصنعانية الحديثة، حيث تم إطلاق رصاصات مسدس عليهما في وقت الظهيرة في ميدان التحرير، ولم يتم إعدام الرجلين بتهمة القيام بعملية التفجير وإنما بتهمة حيازة ألغام أرضية وأسلحة رشاشة بطريقة غير قانونية.
 
وكان قد تم إلقاء القبض على الرجلين قبل بضعة أيام. ويبدو أن حكومة الجمهورية العربية اليمنية اختارت أن تجعل منهما –عندما تكون هناك فرصة مناسبة- عبرة لغيرهما وليس لغرض استخدامهما ككبشي فداء.
 
وقد قامت الحكومة في نفس اليوم بإحكام حظر التجول مرة أخرى، وشرعت في إلقاء القبض على أشخاص معروفين بتأييدهم للحكم الملكي أو مشتبه بهم في ذلك.
 
وكان المسؤولون في وزارة الداخلية وجدوا أنفسهم تحت ضغط كبير عقب شجار نشب بين نائب الرئيس العمري ووزير الداخلية الأحمر. فقبل أن يتم إقناع الأحمر بالعدول عن اعتكافه، كان السلال قد تفقد وزارة الداخلية وأمر باعتقال بعض كبار الضباط، اعتقالاً مؤقتاً في مكاتبهم بمن فيهم مدير الأمن عبدالله بركات، ويحيى محمد عبدالقادر نائب مدير الأمن الذي كان شقيقه من بين المعتقلين على ذمة الانفجارات.
 
واستمرت الاعتقالات والاعتقالات المضادة بشكل متزامن في صنعاء، حيث يأمر السلال باعتقالات ويأمر نائب الرئيس من جهته باعتقالات أخرى، ونائب وزير الدفاع هادي عيسى أيضا يأمر الشرطة والجيش باعتقالات، الأمر الذي خلق نوعاً من البلبلة داخل العاصمة. وفي الثالث عشر من نوفمبر أرسل هادي عيسى جنوده المدججين بالسلاح لاعتقال عبدالله بركات. ووفقاً لأحد المصادر، فإن بركات اتصل هاتفيا بالرئيس السلال، فأرسل بدوره سيارة مدرعة لمواجهة جنود هادي عيسى. وفي كل الأحول فإن نائب الرئيس حسن العمري تحرك في الرابع عشر من نوفمبر أي في اليوم التالي، وحسم الخلافات حيث توجه بنفسه إلى هادي عيسى آمرا إياه أن يغادر إلى القاهرة، وأرسله في نفس اليوم مع جميع أفراد عائلته على أول طائرة، فتنفس الجميع الصعداء.
 
وبمغادرة هادي عيسى يكون عبدالله بركات الشاب المهني الذي يحظى باحترام وكفاءة، قد حقق نصراً كبيراً لخدمة المدنية بمعارضته الحضارية لتصرفات قائد عسكري ذي سلطات كبيرة. ولكن أحد أقرباء بركات أبلغنا أن عبدالله بركات خلق لنفسه أعداء كثر داخل الحكومة وتوقع أن يتم إرساله في مهمة دبلوماسية في الخارج.
 
وبالنسبة لهادي عيسى فإنه عرف عنه أنه شخص عصبي المزاج ويميل للعنف. ولولا أن صداقته وقربه من حسن العمري وفرا له الحماية حتى الرابع عشر من نوفمبر لكان قد تم التخلص منه منذ فترة طويلة، ولكن بعد مغادرته إلى القاهرة فإن الموظفين المدنيين بدأوا أكثر راحة وأكثر أمناً، وينعمون بالأمان في منازلهم، ويعود الفضل في ذلك لنائب الرئيس.
كليفورد جاي كوينلان
السكرتير الأول في السفارة
 
الوثيقة الثالثة
السفارة الأمريكية في تعز- مروراً بالقاهرة ثم الاسكندرية
التاريخ 14 يناير 1965م
 
لقد كان رئيس الوزراء حسن العمري أكثر صراحة ولطفاً في الحوار الذي أجريناه معه بتاريخ 12 يناير 1965م مما كان عليه في الحوارات والنقاشات السابقة، حيث طلب منحه فرصةً إضافية للقيام بتبادل الآراء والأفكار بطريقة غير رسمية. وقد كان الهمّ الرئيسي له يتمثل –كالمعتاد- في زيادة الدعم الأمريكي لليمن، وخصوصاً في مجالات الزراعة والتبادل الثقافي. حيث أكد أن هناك ألف طالب يمني يتلقون تعليمهم في الاتحاد السوفيتي، وأنه يريد من الولايات المتحدة المساعدة في إخراج اليمنيين من وضع القرن الأول بعد الميلاد الذي يعيشونه.
 
ملحوظة: نعتقد أن تقديره لإجمالي عدد الطلاب كان مبالغاً فيه إلى حد كبير.
 
كما قدّم العمري مناشدة عاجلة لإرسال مساعدات القمح قبل نهاية رمضان قائلاً: بينما لا يعاني الناس في اليمن الأعلى فعلياً من الجوع، إلا أنهم في حاجة ماسة إلى القمح طالما أن كمية هذا المحصول قد انخفضت بشكل أكبر مما كانت عليه العادة وأن أسعاره أصبحت مرتفعة جداً.
 
وقد أخبرته بأني لا يمكن أن أعطيه أي أمل بأن القمح سوف يصل قريباً، وخصوصاً بسبب إضراب السفن الأمريكية. كما أخبرته أيضاً بأن تلبية طلبه تتطلب نقل شحنة القمح عبر الجو الأمر الذي يبدو غير ممكن لأن أسعار القمح سوف تصبح مرتفعة جداً. لكنه اغتنم فرصة هذا التعليق ليقول إن نقل شحنة القمح جواً تعتبر فكرة ممتازة. وفي نقاش إضافي، قام العمري بإعطاء بعض التطمينات الشخصية بأن الجمهورية العربية اليمنية سوف تتعاون معنا في ضمان التوزيع الفعال لأي شحنة قمح يتم وصولها إلى اليمن. كما وعد بأنه سيحاول حسم مسألة المتأخرات المالية الخاصة بالأمم المتحدة في أقرب وقت.
 
وعندما أخذت تصريحاته السابقة المتعلقة بالتقليل من أهمية الدعم الأمريكي على محمل الجد قال لي بأنه كان يريد فقط أن يدرك الشعب الأمريكي مدى احتياج الشعب اليمني للدعم.
 
وفي حوار آخر مع المعاون السياسي للسفارة قال بأنه سيكون سعيداً بإلقاء كلمة بشكل يومي يمدح فيها الجهود الأمريكية التي بذلت حتى الآن إذا كان ذلك سوف يؤدي إلى زيادة دعمنا لليمن.
 
تعليق:
لدينا مؤشرات حديثة بأن الوضع المتعلق بمحاصيل الحبوب في اليمن يعتبر أكثر حرجاً مما كنا نتوقع. حيث أفاد تجار صنعاء بأن القمح اليمني غير متوفر وأن أسعار القمح المستورد قد ازدادت بمقدار ثلثين في غضون ثلاثة شهور تقريباً.
 
ورغم أني لم أقم بإعطاء العمري أي أمل بأن القمح سيصل مبكراً فإنه كان مفهوماً بأنه كلما كان وصول المحصول بشكل مبكر يتم تقدير ذلك بشكل أكبر. وإذا تم إرسال كمية متواضعة من القمح من مكان آخر خارج الولايات المتحدة فإن ذلك سوف يترك أثراً مباشراً على عامة الشعب.
 
وسوف تقوم الدعاية الخاصة بنا بإيضاح أن هذه الجهود والبرامج المبذولة على المستوى الشعبي سوف تفيد العلاقات اليمنية الأمريكية بغض النظر عن الحكومة التي تتولى السلطة هنا.
 
كلارك
القائم بأعمال السفير الأمريكي
 

شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك