مصادر: استجابة «مبدئية» للجيش لوساطة تطلب وقف الحملة على آخر معاقل القاعدة في شبوة

مصادر: استجابة «مبدئية» للجيش لوساطة تطلب وقف الحملة على آخر معاقل القاعدة في شبوة

ذكرت مصادر محلية ان وساطة قادها زعماء قبليون اليوم في بلدة ميفعة لوقف حملة الجيش على ما قالت إنه آخر معاقل تنظيم القاعدة في محافظة شبوة جنوب شرق البلاد.

 

وقالت المصادر لـ«المصدر أونلاين» ان الجيش وافق «مبدئياً» على الاتفاق، الذي يمنح لعناصر التنظيم من أبناء البلدة، الأمان مقابل التعهد بالتوقف عن قتال الجيش، وإخراج الأجانب من البلدة.

 

وقاد زعماء قبليون أحدهم كان عضواً في مؤتمر الحوار الوطني، في الدفع نحو الاتفاق، والتواصل مع قادة في حملة الجيش وتنظيم القاعدة في البلدة.

 

وطبقاً للمصادر فإن الذين قادوا الوساطة هم: علي بن عمر باعوضة، سعيد باعوضة، والإعلامي جمال شنيتر، وعبدربه عبدالرشيد، الشيخ جعفان الجعفان، ويسلم باعوضة.

 

وبحسب المصادر فان «ميفعة»، تعد آخر معاقل القاعدة في المحافظة، بعد سيطرة الجيش، على مواقع عدة كانت بيد التنظيم.

 

ويلزم الاتفاق الجيش على عدم التعرض لمن قاتلوا في صفوف القاعدة من أبناء البلدة، مقابل توقفهم عن قتال الجيش.

 


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك