الأطفال يحملون ندوب القتال في شمال اليمن

الأطفال يحملون ندوب القتال في شمال اليمن
أجبر النزاع بين المتمردين الحوثيين والحكومة اليمنية ما يقدر بنحو ثلث سكان المنطقة الشمالية الغربية من محافظة صعدة – التي تعد مركز القتال - على الفرار من ديارهم. لكن خلال هذه الفوضى، انفصل أطفال عن أسرهم، وتم تجنيد بعضهم واحتجاز بعضهم الآخر، كما تعرض البعض منهم للإصابة أو القتل خلال الاشتباكات، وما زال الناجون يحملون تلك الندوب، وفقاً لمنظمة "إنقاذ الطفولة".
 
وقال أندرو مور، مدير عمليات "إنقاذ الطفولة" في اليمن أن "أطفال صعدة يعانون من مجموعة متنوعة من الآثار النفسية والاجتماعية بسبب الصدمة الناجمة عن الصراع. وتتراوح هذه الصدمات بين مشاهدة العنف مباشرة واضطرارهم إلى الفرار من البيئة الآمنة في ديارهم وبدء حياة جديدة في أماكن مختلفة تماماً، تتسم أحياناً بالعدوانية".
 
وأضاف أن "نظم الدعم التي يعتمد عليها الأطفال في معظم الأحيان، مثل المدارس والأسر والمجتمعات، قد تتدهور وتفشل في توفير احتياجاتهم الأساسية كالبقاء على قيد الحياة والحماية بالإضافة إلى الاحتياجات النفسية والاجتماعية. وقد يكون لهذه الحالات المتغيرة تأثير هائل على نمو الأطفال الفوري والطويل الأجل والأداء المناسب لسن وجنس الطفل".
 
وقد وجدت دراسة أجرتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) في أغسطس أن 28 بالمائة من الأطفال قد شاهدوا شخصاً يقتل أو يجرح خلال الصراع. كما أصيب طفل من كل 10 أطفال نازحين كنتيجة مباشرة للقتال بين الجانبين، ومر نتيجة لذلك "بمستويات عالية من التوتر النفسي والاجتماعي". كما عانى نصف الأطفال الذين تمت مقابلتهم من أعراض الاكتئاب وقيل أن 30 بالمائة منهم يعانون من "فقدان الأمل".
 
مخاوف من الانجراف نحو التطرف
وأحد أعراض الضغط النفسي هو الميل المتزايد نحو أشكال عنيفة ومدمرة من السلوك، وفقاً لشارلوتا لاند، وهي خبيرة في مجال حماية الطفل في اليونيسف، التي أضافت: "بالنسبة للعديد من الأطفال في صعدة، كان العنف وما يزال محور حياتهم، فقد شهدوا القتال في صعدة والعديد منهم يواجهون العنف في منازلهم".
 
وقال 68 بالمائة من الأطفال الذين جرت مقابلتهم في أغسطس أنهم تعرضوا إلى العنف المنزلي. وهناك أيضاً مخاوف من أن يؤدي الصراع الذي طال أمده إلى تطرف الأجيال القادمة من الشباب اليمني.
 
وأفاد غيرت كابيليري، ممثل اليونيسف في اليمن أن "جزءاً كبيراً من الأطفال والشباب معرض لخطر أن يصبح أكثر تطرفاً بسبب الظروف التي اضطر للمرور بها... فأنت تغذي جيلاً أكثر عنفاً، ولديه مشاعر سلبية وكراهية أقوى تجاه السلطة".
 
كما أصبح بعض الأطفال الآن جزءاً من النزاع نفسه. فأكثر من 15 بالمائة من المقاتلين الحوثيين والميليشيات القبلية هم من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً، وفقاً لتقييم مشترك بين الوكالات حول حماية الأطفال صدر في أغسطس 2010.
 
وأوضح كابيليري أنه "من الواضح جداً أن جميع الأطراف - الحوثيون والقبائل المتعاطفة مع الحكومة - تستخدم الأطفال كجنود".
 
ويعود تاريخ الصراع إلى عام 2004، حيث يطالب المتمردون الشيعة بقيادة الحوثي بحكم ذاتي للشيعة الزيدية في الشمال، رداً على ما يعتبرونه تهميشاً لهم، واحتجاجاً على نفوذ الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية على سياسات الحكومة.
 
فجوات في الدعم
بدورها، قالت فاطمة العجل، مسؤول الإعلام والمناصرة في منظمة إنقاذ الطفولة، أن محدودية الدعم الإنساني الذي يصل إلى أكثر المناطق المتضررة من الحرب (مثل مديرية حرف سفيان في عمران، ومديريات رازح وشدا وحيدان في محافظة صعدة) حيث تم تدمير بيئات الأطفال أو تلويثها بالألغام الأرضية، أضعف قدرة الأطفال على الوصول إلى التعليم الجيد والرعاية الصحية.
 
وأوضحت لاند أن "ثلث البنين فقط في المناطق المتأثرة بالحرب ذهبوا إلى المدرسة في العام الماضي، وهذه النسبة أقل بكثير بين الفتيات. فالوضع النفسي للأطفال في شمال اليمن مشابه لوضعهم في غزة، فيما يتعلق بالتعرض للأحداث الصادمة والوصول المحدود إلى الخدمات الأساسية والبيئات الصديقة للتنمية".
 
من جهته، قال مور أن "هناك فجوة في الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال الذين يعانون من الصدمة الشديدة. فعلى سبيل المثال، لا يوجد أطباء ومختصون نفسيون واجتماعيون في صعدة، وهذا يعني أنه على الأطفال المصابين بصدمات نفسية شديدة الذهاب إلى صنعاء لتلقي العلاج. من المهم أن يتم إحضار الخدمات إلى الأطفال وليس الأطفال إلى الخدمات".
 
مساحات صديقة للأطفال
وبينما تغرب الشمس على مخيم النازحين في مدينة عمران، يلعب نحو 80 طفلاً في التراب، وتحيط بهم الخيام الرمادية. كان الفتيان بمظهرهم المهمل يركلون كرة قدم مفرغة من الهواء، بينما كانت الفتيات يجلسن على التراب منهمكات في لعب "الليغو" والرسم في كتب التلوين.
 
وقالت العجل وهي تشير إلى المنطقة المغلقة خلفها: "هذا ما نسميه مساحات صديقة للطفل. إنها أماكن يمكن للاطفال الهروب فيها من كل شيء".
 
وتوفر مثل هذه المناطق بيئة محمية للأطفال تمكنهم من المشاركة في أنشطة منظمة كاللعب والاختلاط الاجتماعي والتعلم والتعبير عن أنفسهم أثناء إعادة بناء حياتهم.
 
كما تدير اليونيسف مشروعات لحماية الأطفال في حالات الطوارئ في محافظات صعدة وعمران وحجة المتضررة من الحرب. وأفاد سفين غودمارسون، ضابط الإعلام في اليونيسف، أن هناك خمسة من هذه المشروعات في محافظة عمران وعشرة في صعدة واثنان في حجة.

شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك