القراصنة الصوماليون يهددون حياة الصيادين اليمنيين وسبل عيشهم

القراصنة الصوماليون يهددون حياة الصيادين اليمنيين وسبل عيشهم

قال سالم خميس، البالغ من العمر 53 عاماً، أن قراصنة صوماليين يحتجزون ابنه وشقيقه، اللذين يعملان مثله بالصيد، منذ شهر أكتوبر وأنه فقد الاتصال بهما في منتصف أكتوبر.
 
وتنحدر هذه الأسرة من مدينة قصيعر الساحلية، التي تبعد حوالي 80 كيلومتراً شرق مدينة المكلا الجنوبية. وقد فقدت هذه المدينة ثلاثة صيادين آخرين في الحادثة ذاتها.
 
ولكن قبل أسبوعين، تلقى سالم اتصالاً هاتفياً من أخيه، حيث قال: "اتصل أخي بنا من الصومال وأخبرنا أنهم محتجزون لدى قراصنة في منطقة جرعاد [في إقليم مدق] بالصومال". وأضاف الصياد المحتجز خلال الاتصال الهاتفي أن القراصنة رفضوا الإفراج عنهم حتى اختطفوا إحدى السفن. ولم يكن لدى الخاطفين سوى قوارب صغيرة وبالتالي استولوا على قوارب الصيادين، قائلين أنهم بحاجة إليها لأنها أكثر صلاحية للإبحار.
 
وأضاف سالم قائلاً: "لا نعرف متى سيرجعون. دعونا نأمل أن يتم الإفراج عنهم فوراً". وأضاف أن الصيادين المحليين خائفون من القراصنة الصوماليين ولذلك يصطادون في المناطق القريبة من سواحل محافظة حضرموت على الرغم من أن الصيد هناك سيئ للغاية.
 
وأخبر محمد سعيد البكري، البالغ من العمر 35 عاماً، وهو أيضاً من قصيعر، شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) عن لقاء حديث مع القراصنة، حيث قال: "كنا نقوم ببعض أعمال الصيانة على محرك زورقنا عندما اقترب ستة قراصنة صوماليين واستقلوا زورقنا وأمرونا بالاستسلام، ثم وضعوا مسدساً على رأس قائد زورقنا وأمروه بالتوجه إلى جرعاد. تم اختطاف سبعة منا على بعد حوالي 7 كيلومترات قبالة جزيرة عبد الكوري. وعندما وصلنا إلى جرعاد، رأيت أقارب سالم خميس هناك وقلت لهم أن أسرهم تنتظر بفارغ الصبر سماع أخبارهم".
 
وفي جرعاد، حصل القراصنة على بعض المؤن وعادوا إلى البحر بحثاً عن سفن لمهاجمتها ونهبها. كما قام القراصنة بإبلاغهم أنهم لن يفرجوا عنهم حتى يعثروا على سفن أخرى. وأضاف البكري قائلاً: "طوال نحو 25 يوماً، كنا نعمل كالعبيد لدى القراصنة ونطهو لهم الطعام. استمر القراصنة في البحث عن سفن شحن حتى وجدوا أخيراً زورق صيد هندي ... لا أريد أن أمر بنفس التجربة مرة أخرى، وأفضل البقاء في المنزل".
 
صرخات تطالب بالحماية
 
وأخبر عبد الله سعدين، رئيس جمعية الثروة السمكية بقصيعر، الذي يمثل الصيادين المحليين، شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) أن الصيادين أصيبوا باليائس" حيث قال: "أصبح القراصنة يمثلون تهديداً حقيقياً لمصدر رزقنا الرئيسي. والصيادون يخشون الخروج إلى البحر".
 
وأضاف سعدين أنه حاول كل ما في وسعه لمساعدة الصيادين: "لقد طرقت الأبواب وأخبرت جميع المعنيين عن مشاكلنا. كما أرسلنا رسائل إلى خفر السواحل اليمنية ووزارة الثروة السمكية وممثلي البلدان التي ترسل دوريات لحماية الممرات الملاحية الدولية في المنطقة. وقد وعد وزير الثروة السمكية بمناقشة هذه المسألة مع نظيره في جرعاد".
 
وقال عمر قمبيت، رئيس الاتحاد التعاوني السمكي في المكلا، لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) أنه حاول الضغط على السلطات للتعامل مع مشكلة القرصنة، ولكن دون جدوى. ووفقاً لقمبيت هناك حوالي 15,000 صياد مسجل في الاتحاد التعاوني السمكي والآلاف غيرهم من غير المسجلين يعملون جميعهم على طول ساحل حضرموت. وكانت صناعة الصيد توفر الطعام لأكثر من 80,000 شخص، "ولكم أن تتخيلوا ماذا سيحدث عندما تصبح هذه المجموعة الضخمة من الصيادين عاطلة عن العمل".
 
كما انخفضت الكميات التي يتم اصطيادها من الأسماك بشكل حاد في حضرموت من 88,000 طن في عام 2004 إلى 26,000 طن في 2009. وقال قمبيت أن "أحد الأسباب الرئيسية لهذا التدهور هو القرصنة. فالصيادون يلقون شباكهم قرب الشاطئ حيث لا يوجد سوى القليل من الأسماك. نحن نطالب بتواجد عسكري كبير قرب جزيرة عبد الكوري حيث تقع معظم حوادث القرصنة".
 
وأفاد صالح بايمين، رئيس جمعية ساحل حضرموت لقوارب الصيد، والتي تمثل 400 قارب صيد كان يبحر حتى السواحل الصومالية، أن القراصنة يهاجمون الصيادين اليمنيين منذ عام 2004. وأضاف قائلاً: "أودت حوادث القرصنة بحياة عشرة صيادين، وأدت إلى إصابة 105 غيرهم. وتقدر الخسائر بحوالي 372 مليون ريال يمني [1.5 مليون دولار] منذ عام 2008".


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك